سفير السعودية بواشنطن يدافع عن بلاده بشأن هجمات سبتمبر   
الثلاثاء 1424/7/28 هـ - الموافق 23/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بندر بن سلطان
قال سفير المملكة العربية السعودية لدى واشنطن الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز إن بلاده حاولت شن حملة على عناصر وصفها بالإرهابية
داخل المملكة قبل هجمات سبتمبر/ أيلول عام 2001 على الولايات المتحدة لكنها واجهت مقاومة من وزارة الخارجية الأميركية.

وأضاف الأمير بندر في كلمة أمام مجلس الشؤون العالمية في لوس أنجلوس أن المقاومة جاءت من مسؤولين في الخارجية الأميركية تحت ذريعة ترويع المعارضين.

وأشار إلى أن الحكومة السعودية كانت على علم بما أسماه الإرهاب المحتمل في البلاد وسعت لمكافحته، لكن مسؤولي وزارة الخارجية الأميركية القلقين بشأن حقوق الإنسان وصفوا هؤلاء الأشخاص بأنهم معارضون وانتقدوا السلطات السعودية لمحاولة شن حملة عليهم.

وقال السفير السعودي إن جهود المملكة لتعقب تمرير الأموال إلى الجماعات التي لها "روابط إرهابية" تعرقلها إلى حد ما اللوائح المالية الأميركية وضمانات السرية التي تحيط بالمؤسسات المالية في الولايات المتحدة.

وأضاف أن مدبري هجمات 11 سبتمبر/ أيلول حاكوا مخططهم في دول غربية أوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة