اتهام طفلين أميركيين بقتل صبي في الرابعة   
السبت 1422/6/20 هـ - الموافق 8/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وجهت الشرطة الأميركية في نيويورك اتهامات لطفلين شقيقين يبلغان من العمر ثمانية أعوام وتسعة أعوام بقتل طفل يبلغ من العمر أربع سنوات طعنا بعد أن هاجماه الأربعاء الماضي خارج شقته بنيويورك وقطعا وريده العنقي.

وأضافت الشرطة أن أمانويل باريما تعرض لطعنة مميتة في عنقه الأربعاء لدى خروجه من شقته مع شقيقته البالغة من العمر خمسة أعوام.

وقد وجهت الشرطة التي باشرت التحقيق الاتهام للشقيقين –وهما من أصل غاني- اللذين يعيشان في المبنى نفسه الذي كان يعيش فيه القتيل بعد أن تعرفت عليهما أخته، وقالت إنهما كانا يضايقانها أثناء الصيف.

ووجهت للطفل البالغ من العمر ثمانية أعوام تهمة القتل، في حين اتهم شقيقه البالغ من العمر تسعة أعوام بارتكاب جريمة اعتداء من الدرجة الثانية، وقد اتهم كلاهما على أساس أنهما حدثان.

ومن الممكن أن يواجه الطفل البالغ من العمر ثمانية أعوام إذا أدين الاحتجاز لمدة تصل إلى 18 شهرا في دار للأحداث، في حين لم يتضح على الفور الحكم الذي قد يواجهه شقيقه إذا أدين.

وقال رئيس شرطة برونكس جوزيف ريزنيك إن السلاح الذي استخدمه المتهمان نفذ لمسافة 3.8 سم داخل عنق الضحية وقطع وريده العنقي مما أدى إلى وفاته لاحقا في شقته. وتحقق الشرطة مع المتهمين للتعرف على الأداة التي استخدمت في الجريمة.

وتقول السلطات إنه من المتوقع نظرا لعمر الطفلين المتهمين أن يتم إرسالهما الى مستشفى للأمراض النفسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة