"أجناد مصر" ينعي قائده ويتوعد بمواصلة عملياته   
الخميس 1436/6/20 هـ - الموافق 9/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)

أكد تنظيم أجناد مصر اليوم الخميس مقتل قائده السابق بعد أربعة أيام من إعلان الشرطة المصرية ذلك، وسمى قائدا جديدا له، متوعدا بمواصلة الهجمات ضد قوات الأمن المصرية.

وكانت الشرطة المصرية أعلنت في الخامس من الشهر الجاري مقتل قائد تنظيم أجناد مصر -وهو تنظيم مسلح اشتهر بمهاجمة قوات الأمن بالعبوات الناسفة- في مداهمة لمخبأ له في جنوب القاهرة.

وقال بيان لأجناد مصر على حساب التنظيم على موقع تويتر "نزف نبأ استشهاد القائد همام عطية (مجد الدين المصري) بعد ملحمة مع الطواغيت"، دون الإشارة لتوقيت مقتله. وأشار التنظيم إلى أن قائده السابق سبق أن قاتل "في العراق وسيناء".

وأعلن التنظيم في بيانه تنصيب عز الدين المصري خلفا لمجد الدين المصري، متعهدا بمواصلة القتال ضد الأمن المصري.

وتبنى تنظيم أجناد مصر بعد ظهر الأحد الفائت تفجيرا استهدف حاجزا أمنيا على جسر 15 مايو في العاصمة المصرية أدى إلى مقتل شرطي، وهو ما اعتبره التنظيم "ردا سريعا" على مقتل قائده.

وقالت الشرطة المصرية الأحد الماضي في بيان إن عطية كان من أبرز قيادات تنظيم أنصار بيت المقدس ثم انشق عنه عام 2013 وأسس ما يسمى بتنظيم أجناد مصر، واضطلع من خلاله بتشكيل العديد من الخلايا التنظيمية وإعداد عناصرها فكريا وتدريبهم على إعداد وتصنيع العبوات المتفجرة.

وأضاف بيان الشرطة أن تنظيم أجناد مصر متهم بتنفيذ 26 هجوما على رجال الشرطة، خصوصا في القاهرة، أسفرت عن مقتل عدد منهم.

وعادة ما يزرع مسلحون قنابل في القاهرة تستهدف أساسا حواجز أمنية وعربات للشرطة. وبالرغم من أن غالبية التفجيرات في القاهرة كانت محدودة التأثير، فإن أجناد مصر تبنت التفجيرات القوية التي أوقعت قتلى بين رجال الأمن.

يشار إلى أنه في 22 مايو/أيار 2014 قضت محكمة مصرية باعتبار "أجناد مصر" جماعة إرهابية، وإدراج عناصرها ضمن العناصر الإرهابية.

كما أدرجت الخارجية الأميركية "أجناد مصر" ضمن "التصنيف الخاص للإرهاب الدولي" في ديسمبر/كانون الأول 2014، وهو ما ردت عليه الجماعة بالقول إن "مصر ليست ولاية أميركية حتى تتدخل واشنطن في شؤونها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة