الزيدي يوقع "التحية الأخيرة" لبوش   
الخميس 11/1/1432 هـ - الموافق 16/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)
منتظر الزيدي: السجن كان عاملا إيجابيا أتاح لي تنمية تجربتي الكتابية وأغناها (الجزيرة نت)

نقولا طعمة -بيروت
 
وقع الصحفي العراقي منتظر الزيدي كتابه "التحية الأخيرة للرئيس بوش" في معرض بيروت الدولي للكتاب، ويناقش الكتاب الحادثة التي اشتهر بها الزيدي عام 2008 حين رمى الرئيس الأميركي جورج بوش بنعليْه أثناء انعقاد مؤتمر صحفي في العاصمة العراقية بغداد.

وإذا كان رشق رئيس دولة عظمى بالحذاء للتعبير عن الإدانة والرفض أمرا  صارخا، فإن الكتاب أكثر وقعا وتأثيرا لأنه يجسد الأبعاد العاطفية والإنسانية والوطنية التي تبرر أسلوب الإدانة الذي اعتمده الزيدي، فاتحا به نافذة جديدة في طريقة المظلوم للتنديد بظالمه، مما لقي أصداء على مستوى عالمي.

وإذا كان "رشق" الزيدي "مخططا له منذ سنوات"، على ما قاله الزيدي نفسه للجزيرة نت، فإن الكتاب ثمرة المسيرة والمعاناة التي رافقت هذا الصحفي منذ أن تعرض العراق للحروب الأميركية ابتداء من مطلع التسعينيات، وهي التي دفعته إلى خرق التابوهات المحيطة بالرؤساء، وإسقاط هالاتهم بضربة حذاء.

جاء كتاب "التحية الأخيرة للرئيس بوش" في 221 صفحة تزين غلافه صورتان للحظة الرشق والحذاء يطير فوق رأس الرئيس وقربه رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي، وتحت الصورتين عبارات تدخل القاري في عالم الزيدي الأدبي والفكري بنزعة وطنية وثورية متعالية على معايير الاحتلالات السائدة، والقيم التي تحاول فرضها على الشعوب.

وتقول العبارات "عندما كنت ملقى على الأرض، وكان الجلاد يسحق بقدمه رقبتي، ولأننا في الليل.. ولأننا في النصف السفلي من الكرة الأرضية، لم يع ذلك الجلاد المعتوه، أنه يقف على رأسه، وأني أسحق قدمه برقبتي".
 
غلاف كتاب منتظر الزيدي (الجزيرة نت)
ذاكرة ضد الخوف
وتضيف العبارات المصورة نسخا عن خط اليد "كان السجن مدخلا للكتاب، وليس للكتابة التي أحببتها ومارستها في عالمي الصحفي"، وتتابع "كنت أمارس الكتابة كعمل صحفي، وكشعر، وقطع صغيرة، وقصص قصيرة. إلا أن خوفي على ذاكرتي، ومخزونها وأنا في السجن، دفعني لأدونها، فكان الكتاب".

الزيدي يلمح إلى أنه تأثر بتجربة كبار الكتاب والأدباء العالميين القادمين إلى الرواية من عالم الصحافة، ويقول  "أحببت جدا أدباء أميركا اللاتينية العظماء، وقرأت كتاباتهم، وأكثرهم قربا من قلبي كتابات إيزابيلا الليندي، إضافة إلى ماريو فارغاس يوسا، وغابرييل ماركيز وسواهما".

ويضيف الزيدي في حديثه للجزيرة نت "لم أرغب في وضع كتاب توثيقي عن الحرب وأحداث العراق الجسام خشية أن يملها القارئ، لذلك اعتمدت أسلوب الرواية الأدبية التي أحب".

ويضيف "في جانب، كان السجن عاملا إيجابيا أتاح تنمية تجربتي الكتابية، وأغناها. بداية كانت الزنزانة قاتلة، قضيت فيها عزلة كبيرة، فهي لم تزد عن متر مربع ونصف، لكن بعد شهور نقلوني إلى غرفة أوسع تشاطرتها مع سجناء آخرين رحبوا بي، وقالوا إن أمثالك لا يخيفهم السجن. تعاطيت معهم، وارتحت لأنني أتحدث مع بشر، أضيف لذلك السماح للقاء بالأهل من فترة لفترة، فشعرت بارتياح وتوازن ساعداني على الانصراف للكتابة".

ويتابع "طلبت أوراقا وأقلاما، وكان السجان متجاوبا، فزودني بربطة أوراق وحزمة أقلام هي مداد الكتاب".
 
"
عندما كنت ملقى على الأرض، وكان الجلاد يسحق بقدمه رقبتي، ولأننا في الليل.. ولأننا في النصف السفلي من الكرة الأرضية، لم يع ذلك الجلاد المعتوه، أنه يقف على رأسه، وأني أسحق قدمه برقبتي
منتظر الزيدي
"
أوجاع العراق
يبدأ الكتاب بعرض استعدادات العراق لصد العدوان ابتداء من ١٨ آذار ٢٠٠٣، بأيام قليلة قبل بدء الهجوم الأميركي. ويتابع بتفصيل متسلسل تاريخيا الأحداث التي عاشتها وتعرضت لها البلاد، وصولا إلى حادثة الرشق الشهيرة، وتوقيفه، وما بعد ذلك.

يستخدم الزيدي أسلوبا أدبيا مشوقا، ولغة تنم عن احتراف كتابي وثقافي وفكري كبير، يستخدم فيها السرد الروائي معتمدا على الوقائعية الصحفية، ويمزج بين المعاناة العاطفية والوطنية في آن واحد.

ويصور الكاتب تأجج المشاعر بداخله متفاعلة مع تجربته الثقافية والكتابية، لتنفجر كتابا سلس السرد بلغة وأسلوب أدبيين رفيعين، فإذا اجتمعت هذه كلها مع تطورات الأحداث الحقيقية، لم يعد باستطاعة القارئ ترك الكتاب قبل إنهائه.
 
يشار إلى أن الطبعة الأولى للكتاب مؤرخة بـ٢٠١١، وتتألف من خمسة فصول بعد تمهيد هي: بغداد، نذر حرب، بغداد ١٤ ديسمبر ٢٠٠٨، إلى لواء بغداد، الحرب.. الحصار، وداعا للمنطقة "القذراء". وثمة ملحقات منها الوثائق، و"تمييز الحكم ضد منتظر الزيدي"، و"في أجواء الحرية".

وتضمن الكتاب أيضا مجموعة من الصور الملونة بتسلسل متواز مع تطورات الكتاب. منها صورة له بحذائه النادر قبل الرشق، وتغطياته لأحداث العراق، وبعض محطات الأحداث العسكرية والسياسية، ولحظة الرشق وتطورات ما بعدها: السجن والسجانون، حملات التضامن معه، وهو مع أهله وأصدقائه.
أما الغلاف الأخير، فيعلن فيه تكريس جزء من ريع الكتاب لمشروعات خيرية خدمة لضحايا الاحتلال الأميركي للعراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة