محادثات أميركية روسية لتضييق الخلافات حول العراق   
الجمعة 1422/2/4 هـ - الموافق 27/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن دبلوماسيون روس وأميركيون أمس أن مسؤولين رفيعي المستوى من البلدين سيجرون محادثات مهمة في جنيف اليوم السبت في محاولة لتضييق فجوة الخلافات بين الجانبين بشأن العقوبات المفروضة على العراق.

وقال الدبلوماسيون إن مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ويلش ومسؤول رفيع آخر في الخارجية الأميركية سيلتقيان مع مدير العلاقات الدولية بوزارة الخارجية الروسية يوري فيدوتوف ورئيس شؤون الشرق الأوسط بالوزارة ألكسندر سالتانوف بعد ظهر السبت.

ووصف المسؤولون الروس والأميركان الاجتماع بأنه جزء من مناقشات مستمرة بين البلدين وقالوا إنه لن يصدر أي بيان في ختام المحادثات.

وقال دبلوماسي روسي إنه من غير المرجح صدور أي بيان، وأضاف أن الاجتماع لا يتضمن أي بنود محددة.

وعرقلت خلافات واشنطن مع موسكو حول سبل التعامل مع العراق بعد عشر سنوات من فرض الحصار عليه تبني مجلس الأمن الدولي قرارات موحدة بشأن الملف العراقي. 

وقال متحدث باسم البعثة الدبلوماسية الأميركية في جنيف إن الولايات المتحدة ستتشاور مع روسيا حول كيفية إعادة بناء الإجماع الدولي من أجل الضغط على العراق لتنفيذ قرارات مجلس الأمن.

وقال إن هذا الاجتماع يأتي في أعقاب المحادثات التي أجراها ويلش مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين حول الموضوع نفسه في 17 و18 أبريل/ نيسان.

تجدر الإشارة إلى أن موسكو دعت منذ فترة طويلة لرفع العقوبات التجارية التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق، وإلغاء منطقتي الحظر الجوي اللتين فرضتهما الولايات المتحدة وبريطانيا على شمال العراق وجنوبه ووقف الغارات الأميركية والبريطانية على أهداف عراقية في منطقتي الحظر. ولكن روسيا تقول إنها ستلتزم بالعقوبات طالما بقيت مفروضة على العراق.

وكانت موسكو قد اقترحت خطة لرفع العقوبات عن العراق مقابل عودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة لاستكمال أعمال التفتيش عن الأسلحة العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة