انفجار ضخم يضرب العاصمة كابل   
الاثنين 1424/2/12 هـ - الموافق 14/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الشرطة الأفغانية يغلقون طريقا في العاصمة كابل بعد انفجار ضرب أحد ضواحيها (أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة في كابل أن صاروخا سقط قرب السفارة الأميركية بجوار القاعدة الرئيسية لقوات حفظ السلام الدولية (إيساف) الواقعة في شرقي العاصمة الأفغانية.

ووقع الانفجار بالقرب من تجمع يضم عشرات الجنود من القوات البريطانية والفرنسية والإيطالية التابعين لقوات حفظ السلام (إيساف)، ولم يؤد الانفجار الذي وقع في وقت متأخر من مساء الأحد إلى وقوع خسائر مادية كبيرة أو خسائر في الأرواح.

وقد شوهدت سيارات وآليات عسكرية تتجه إلى المكان بعيد الانفجار. وقال رئيس الشرطة المحلية الجنرال عبد الرؤوف إن الانفجار كان بسيطا ولم يلحق سوى أضرار مادية بسيطة، وأضاف أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة وضعت في صندوق خشبي على أحد أطراف الطريق.

وقال أحد أفراد القوات الأميركية الخاصة إن الانفجار نتج جراء لغم أرضي، لكن جنودا بريطانيين في قوة إيساف قالوا إنهم غير متأكدين ما إذا كان الانفجار قد نجم عن لغم أو صاروخ.

ويأتي الانفجار بعد أسبوعين على هجوم صاروخي استهدف مقر قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان (إيساف) في كابل.

هجوم مسلح

غل آغا شيرازي

من جانب آخر قتل ابن عم حاكم ولاية قندهار جنوبي أفغانستان في هجوم شنه مسلحون أمس الأحد على سيارة كانت تقله فور عبورها بلدة تشامان الحدودية الباكستانية في طريقه إلى بلدة سبين بولدك الأفغانية مما أسفر عن جرح اثنين من حرسه الخاص.

وقالت مصادر أمنية أفغانية إن المسلحين، الذين يشتبه بأنهم من حركة طالبان، أمطروا سيارة محمد قاسم ابن شقيق حاكم قندهار غل آغا شيرازي بوابل من الرصاص مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة حيث نقل على عجل إلى مستشفى في بلدة سبين بولدك التي لا تبعد سوى 8 كلم عن تشامان لكنه توفي وهو في طريقه إلى المستشفى.

وأوضحت المصادر أن القوات الأفغانية شددت إجراءات الأمن على الحدود عقب الحادث. وقد ألقى محمد شريف الشقيق الأصغر لآغا شيرازي الذي نجا من الهجوم باللائمة على المنتمين لحركة طالبان الحاكمة سابقا.

ويشير مسؤولون أفغان إلى أن مقاتلي طالبان يعيدون تجميع أنفسهم بالقرب من الحدود الجنوبية مع باكستان، ويشنون عدة هجمات على القوات الأميركية وقوات الحكومة الأفغانية خلال الأسابيع الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة