أولمرت يدعو للصرامة ومشعل يحذر من التهجير والتهويد   
الأحد 12/10/1429 هـ - الموافق 12/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:40 (مكة المكرمة)، 17:40 (غرينتش)

الشرطة الإسرائيلية تواصل نشر المئات من أفرادها في عكا لاحتواء الموقف بها (رويترز)

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى عدم التهاون مع مثيري أحداث العنف المتواصلة في مدينة عكا، في حين حذر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل من أن تلك الأحداث جزء من حملة لتهجير فلسطينيي 48 وتهويد القدس الشريف.

وقال أولمرت في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء إن أوامر أعطيت لأجهزة الأمن للتحلي بالصرامة من أجل احتواء تلك المصادمات بين اليهود والعرب التي اندلعت الأربعاء الماضي بعد اعتداء يهود على سائق سيارة عربي داخل أحد الأحياء المختلطة بذريعة خرقه تقاليد صوم يوم الغفران اليهودية.

وأضاف أولمرت أن ما يجري في عكا يبعث على الألم. وقد أرسلت الشرطة الإسرائيلية تعزيزات إلى المدينة البالغ عدد سكانها 53 ألف نسمة، في محاولة لوقف التراشق بالحجارة الذي تواصل أمس السبت لليلة الرابعة على التوالي.

وخلال تلك الموجة الجديدة من المصادمات أصيب ثلاثة أشخاص بجروح وتم اعتقال 32 شخصا من اليهود والعرب عندما تدخل عناصر الشرطة مستخدمين خراطيم المياه لتفريق رماة الحجارة. وفي نفس اليوم تم إضرام النيران في ثلاثة منازل عربية لترتفع البيوت العربية المستهدفة إلى 11.

خالد مشعل يحذر من حملة إستراتيجية
لتهجير فلسطينيي 48 (الفرنسية)
تهجير وتهويد
وتعليقا على تلك الأحداث قال خالد مشعل إن ما يجري في عكا جزء من حملة إسرائيلية لتهجير فلسطينيي 48 من أراضيهم ومدنهم وقراهم. وحذر مشعل الذي يشارك في مؤتمر القدس السادس بالعاصمة القطرية من خطة إسرائيلية لتهجير 180 ألف فلسطيني من مدينة القدس تمهيدا لتهويد المدينة.

ومن جانبه قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن حكومته تنظر بقلق بالغ لما يجري في عكا وما يتعرض له الفلسطينيون من اعتداءات من جانب المستوطنين.

وأضاف هنية أن حكومته ترى فيما يجري سياسة مبرمجة تهدف إلى الدفع بالفلسطينيين للخروج من أراضيهم وديارهم.

وفي تفاعلات أخرى لتلك الأحداث شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرة دعت لها حماس مساء السبت شمال قطاع غزة تضامنا مع فلسطينيي عكا.

وقال القيادي والنائب عن حركة حماس مشير المصري في كلمة له في نهاية المسيرة إن هذه الجموع جاءت للتضامن مع عكا و"لتؤكد أن حماس وغزة برجالها وشبابها وأطفالها فداؤك يا عكا الإباء، وأن دماءك هي دماؤنا وروحك هي روحنا".

الشرطة الإسرائيلية اعتقلت عشرات اليهود والعرب منذ اندلاع العنف في عكا (رويترز)
مقترح هدنة
وفي إطار الجهود لإنهاء المصادمات قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عن عكا عباس زكور إنه يحاول التوسط للتوصل إلى هدنة يعلن خلالها ممثلون عن العرب إدانتهم لسائق السيارة الضالع في واقعة عيد الغفران.

وأضاف زكور في تصريح للإذاعة الإسرائيلية "رغم خلافاتنا فإننا اعتقدنا بأننا لا يمكن قط أن نصل إلى مثل هذه الظروف التي نشهدها في عكا (..) كانت هذه أياما قليلة صعبة لليهود والعرب"، معربا عن أمله بنجاح جهود الحوار.

وسبق أن دعا العديد من المسؤولين الإسرائيليين إلى الهدوء، في حين تبادل النواب العرب واليهود الاتهامات بشأن اندلاع المواجهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة