الإفراج عن نائب الترابي   
الاثنين 1433/7/22 هـ - الموافق 11/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
إبراهيم السنوسي -مساعد الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض- أفرج عنه بعد اعتقال دام ستة أشهر (الجزيرة)

الجزيرة نت-الخرطوم

أفرجت السلطات السودانية اليوم الاثنين عن الشيخ إبراهيم السنوسي -مساعد الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض- وعضو الحزب علي شمار، بالضمان الاعتيادي بعد مضي ستة أشهر على بقائهما بالحبس.

واعتقل السنوسي وزميله علي شمار في مطار الخرطوم عقب عودتهما من رحلة إلى جنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

وخضع السنوسي وزميله في الحزب علي شمار إلى التحقيق في نيابة أمن الدولة في بلاغ مقدم ضدهما من جهاز الأمن والمخابرات الوطني يتهمهما فيه بالعمل مع جهات خارجية لتقويض النظام الدستوري في البلاد.

وبحسب ممثل هيئة الدفاع عنهما المحامي كمال عمر، فإن النيابة لم توجه أي تهمة لهما طيلة مكوثهما بالمعتقل.

وأكد للجزيرة نت عدم وجود أدلة ضدهما "وهو اعتقال عبثي تم على خلفية ممارسة حق دستوري بالسفر داخل وخارج السودان".

علي شمار عضو حزب المؤتمر الشعبي المفرج عنه (الجزيرة)

وكان حزب المؤتمر الشعبي المعارض بزعامة حسن الترابي قد اتهم في السادس عشر من مايو/أيار الماضي جهاز الأمن السوداني بانتهاك كرامة السودانيين ومخالفة العدالة. وقال إن قانونه يخالف القيم والمبادئ الشرعية ومبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان.

واعتبر أن تحويل مساعد الأمين العام للحزب إبراهيم السنوسي، المعتقل منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، للتحقيق القضائي "تحايلا على القانون وكافة الإجراءات الجنائية السودانية".

واتهم عضو الأمانة العامة للحزب أبو بكر عبد الرازق في مؤتمر صحفي حينها جهاز الأمن بممارسة سلطة الاعتقال بالاشتباه وتسلق جدران المنازل واقتحام غرف النوم في أبشع انتهاك للحرمات والكرامة. وقال إن الجهاز "يقوم بممارسات مثيرة للعنصرية والقبلية ولا يحترم التنوع الثقافي والإثني للبلاد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة