هيومن رايتس ووتش تنتقد تعاطي واشنطن مع انتخابات مصر   
الاثنين 1426/11/4 هـ - الموافق 5/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)

هيومن رايتس ووتش: إشادة واشنطن بالانتخابات المصرية يضر بمصداقيتها (الفرنسية)

انتقدت جماعة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان واشنطن بسبب صمتها عن اعتقال نشطاء المعارضة المصرية وترويع الناخبين في الانتخابات البرلمانية. 

وقالت المنظمة في خطاب أرسلته إلى وزارة الخارجية الأميركية إن تصريحات الإدارة الأميركية المتعلقة بالانتخابات المصرية وإشادتها بها رغم ما واكبها من انتهاكات "لا تمت بصلة لما يحدث على أرض الواقع بمصر حاليا" وتضر بمصداقية واشنطن التي التزمت بنشر الديمقراطية في الشرق الأوسط.

وكانت الخارجية الأميركية صرحت يوم الخميس بأن واشنطن لم ترصد "أي إشارة على أن الحكومة المصرية غير راغبة في إجراء انتخابات سلمية وحرة ونزيهة".

واعتبرت هيومن رايتس ووتش أن ذلك يضر بمصداقية الإدارة الأميركية عندما تتحدث عن التزامها بالحريات والديمقراطية في مصر والمنطقة.

تشكيك الإخوان
الإخوان توقعوا انتهاكات أخرى نظرا لوجود 34 مرشحا بالجولة المقبلة (الفرنسية) 
وفي تصريحات للجزيرة نت شكك القيادي في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان  بنتائج الجولة الثالثة من الانتخابات المصرية، واتهم الحكومة باختيار قضاة مشكوك في نزاهتهم لعمليات الفرز وبترهيب واعتقال مرشحي الجماعة ومؤيديهم في كافة الدوائر.

من جهته اعتبر الخبير بشؤون الحركات الإسلامية ضياء رشوان أن مسعى الحكومة لمنع الجماعة من تعزيز نتائجها مرده أن فوزها بـ76 مقعدا "خولها العديد من المزايا داخل البرلمان مثل تحديد مسار الجلسات ووضع بنود في جدول الأعمال والعديد من المزايا الأخرى".

وتوقع في تصريحات للجزيرة نت "أن تشهد جولة الإعادة في المرحلة الثالثة انتهاكات تفوق ما حدث في الجولة الأولى من المرحلة نظرا لوجود 34 مرشحا من الإخوان المسلمين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة