صعوبات تواجه توصيل المساعدات لسوريا   
الاثنين 24/5/1435 هـ - الموافق 24/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:24 (مكة المكرمة)، 7:24 (غرينتش)
بان: 175 ألف شخص ما زالوا محاصرين من قبل قوات النظام في سوريا (الأوروبية-أرشيف)

اتهمت الأمم المتحدة الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة بعرقلة وصول المساعدات، مشيرة إلى أن كلا من الجانبين ربما يخرق مطالب مجلس الأمن الدولي بوصول مساعدات الإغاثة للمدنيين المحصورين بين طرفي الصراع الدائر في سوريا منذ ثلاث سنوات.

وبعد شهر من تحقيق مجلس الأمن الدولي موافقة نادرة بالإجماع على قرار يطالب بحرية وصول المساعدات بشكل سريع وآمن ودون إعاقة بما في ذلك عبر الحدود، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الوضع "ما زال صعبا للغاية".

وأضاف بان -في أول تقرير يقدمه لمجلس الأمن بشأن تنفيذ القرار الصادر في 22 فبراير/شباط الماضي- أن 175 ألف شخص ما زالوا محاصرين من قبل قوات النظام، إضافة إلى 45 ألف شخص تحاصرهم جماعات المعارضة في عدة مناطق.

وأوضح الأمين العام للمنظمة الدولية أنه لم يتم التوسط في وقف جديد لإطلاق النار لتيسير الوصول إلى تلك المناطق، كما أن هناك خروقا لوقف إطلاق النار الحالي، مشيرا إلى أن نحو 9.3 ملايين شخص في سوريا يحتاجون لمساعدات إنسانية، في حين فر 2.6 مليون آخرين من الحرب.

للمزيد اضغط للدخول إلى صفحة سوريا

ووصف عملية وصول المساعدات والمواد التي تمثل إنقاذا للحياة وخاصة الأدوية إلى سوريا بأنها "ما زالت صعبة للغاية" بالنسبة للمنظمات الإنسانية، وأضاف أن المساعدات التي تصل للناس تقل بكثير عن ما هو مطلوب لتغطية حتى الاحتياجات الأساسية.

واعتبر بان أن "زيادة حدة القتال بين جماعات المعارضة بما في ذلك بين الجماعات المتحالفة مع الجيش السوري الحر والدولة الإسلامية في العراق والشام أدت إلى تعقيد تسليم المساعدات بما في ذلك قطع الطرق الرئيسية في بعض الأماكن في المناطق الشمالية من البلاد".

وقال إنه خلال الشهر الأخير "كانت هناك تقارير مستمرة عن قصف مدفعي وهجمات جوية من بينها استخدام قوات النظام البراميل المتفجرة، كما أدت الهجمات بسيارات ملغومة والهجمات الانتحارية بما في ذلك ضد أهداف مدنية إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين".

وأبدى مجلس الأمن الدولي نيته اتخاذ خطوات أخرى في قضية عدم الالتزام بالقرار، لكن دبلوماسيين يستبعدون موافقة روسيا على القيام بأي عمل مثل فرض عقوبات إذا ثبت خطأ الحكومة السورية.

وقال دبلوماسيون إن من المقرر أن يناقش مجلس الأمن تقرير بان المؤلف من 13 صفحة بشأن تحديات توصيل المساعدات إلى سوريا يوم الجمعة المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة