سبعة قتلى وجرحى في انفجار سيارة ملغومة بكولومبيا   
الأربعاء 1423/5/15 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعمال عنف سابقة في كولومبيا
لقي شرطيان كولومبيان مصرعهما وجرح خمسة ضباط في انفجار سيارة ملغومة قرب حلبة لمصارعة الثيران في قرية بوسط كولومبيا، في ثالث انفجار عنيف يهز هذا البلد خلال أسبوع واحد.

وقد وقع الانفجار بينما كان ضباط الشرطة يفتشون سيارة مهجورة قرب حلبة السباق في قرية سان خوان رايوسيكو التي تبعد نحو 75 كلم غرب العاصمة بوغوتا. وقد أسفر الانفجار عن إلحاق أضرار بالمباني المجاورة.

وألقى حاكم إقليم كانديناماركا الذي يضم العاصمة بوغوتا باللائمة في الانفجار على مقاتلي القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية.

وكان شخصان قد قتلا الثلاثاء في انفجار قنبلة زرعها المقاتلون اليساريون في أحد المقاهي في مدينة ميديلين شمال غرب البلاد. كما قتل ستة أشخاص وجرح عشرة آخرون في 18 يوليو/ تموز الجاري عندما انفجرت قنبلة في أحد الضواحي القريبة من منتجع كارتاغينا الكولومبي.

محاولة خطف طائرة

الفارو أوريبي

وفي سياق متصل أعلن رئيس الشرطة السرية في كولومبيا العقيد غرمان غاراميلو أن المقاتلين اليساريين كانوا ينوون تنفيذ عملية انتحارية عبر خطف طائرة وتفجيرها في القصر الرئاسي في بوغوتا أثناء مراسم تنصيب الرئيس الجديد الفارو أوريبي في السابع من أغسطس/ آب القادم.

وقال غاراميو رئيس القسم الإداري في جهاز الأمن إنه تم إحباط هذه الخطة بعد توقيف خافيير كارفاغالينو الذي كلفته القوات المسلحة الثورية بخطف الطائرة من بوغوتا أو مدينة بارانكيا الشمالية ليصطدم بها بعد ذلك بالقصر الرئاسي.

يشار إلى أن الرئيس الكولومبي المنتهية ولايته أندريس باسترانا ألغى في فبراير/ شباط الماضي محادثات السلام التي بدأتها حكومته مع المقاتلين اليساريين قائلا إن القوات المسلحة الثورية الكولومبية تفتقر إلى الرغبة في إنهاء حرب العصابات بشكل سلمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة