مسيرات وسلاسل بشرية ضد الانقلاب بمصر   
الاثنين 6/3/1435 هـ - الموافق 6/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)
قوات الأمن تنتشر بكثافة أمام وحول جامعة الأزهر بالقاهرة (الجزيرة)
شهدت عدة جامعات ومحافظات مصرية اليوم الاثنين مسيرات احتجاجية وسلاسل بشرية ومظاهرات منددة بالانقلاب العسكري واعتقال طلاب وطالبات الجامعات وأعمال القمع التي تمارسها قوات الأمن في مواجهة المتظاهرين، في حين دعا تحالف دعم الشرعية إلى مظاهرات الأربعاء المقبل تحت شعار "الشعب يدافع عن رئيسه".

ففي القاهرة، نظمت طالبات جامعة الأزهر سلسلة بشرية أمام الجامعة والمدينة الجامعية بشارع يوسف عباس ورفعن لافتات تندد باعتقال زميلاتهن وسحلهن داخل الجامعة، وانطلقت مسيرة بعدها جابت الشوارع المحيطة بالجامعة مرورا بشارعي مصطفى النحاس والطيران.

وانتهت فعاليات الطالبات بوقفة داخل المدينة الجامعية للتنديد بطرد أربع طالبات من المدينة أمس الأحد.

وأصدر اتحاد طلاب كلية الإعلام بجامعة الأزهر بيانا انتقد فيه الممارسات الإعلامية والاعتداء على الصحفيين، واستنكر صمت إدارة الجامعة على انتهاكات قوات الأمن واقتحامها المتكرر لحرم الجامعة.

للمزيد اضغط هنا للدخول إلى صفحة مصر

وأعلن الطلاب ترحيبهم بكافة وسائل الإعلام المحلية والدولية لتغطية أحداث الحراك الطلابي السلمي بالجامعة ونقل الصورة الحقيقية, بعيدا عن وسائل الإعلام المؤيدة للانقلاب التي تقوم بنشر شائعات وأكاذيب ضد طلاب الأزهر.

وفي بني سويف، نظم طلاب كلية الطب بجامعة بنى سويف وقفة احتجاجية تنديدا باعتقال أحد طلاب الفرقة الثانية بالكلية، وردد الطلاب هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر" و"الداخلية بلطجية" والعديد من الهتافات المنددة بأعمال القمع التي تمارسها قوات الأمن منذ انقلاب الثالث من يوليو/ تموز الماضي.

الشرعية.. القصاص
وفي محافظة الدقهلية، نظمت حركة "عفاريت ضد الانقلاب" بمدينة ميت غمر سلسلة بشرية رافضة للانقلاب ومطالبة بعودة الشرعية، والإفراج عن كافة المعتقلين والقصاص للقتلى، ورفع المشاركون فيها أعلام مصر وصور الرئيس المعزول محمد مرسي وشعار رابعة العدوية.

وفي بورسعيد، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية سلسلة بشرية رفضاً للانقلاب العسكري، وطالب المشاركون بالإفراج عن المعتقلين منددين بالتعامل الأمني مع معارضي الشرعية، كما استنكروا ما أطلقوا عليه "الوثيقة السوداء" في إشارة للدستور، مؤكدين مقاطعتهم الكاملة للاستفتاء عليه.

كما نظم تحالف دعم الشرعية بمحافظة كفر الشيخ سلسلة بشرية بمركز مطوبس على الطريق الساحلي الدولي، لرفض الانقلاب، امتدت لعدة كيلو مترات ضمن فعاليات أسبوع "الشعب يشعل ثورته".

ورفع المشاركون بالسلسلة البشرية صورا لمرسي وشعار رابعة وصورا للقتلى والمعتقلين من أبناء المحافظة، كما استنكروا التعامل الأمني مع مؤيدي الشرعية وخاصة طلاب جامعة الأزهر.

ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى التظاهر الأربعاء المقبل، تزامنا مع ثاني جلسات محاكمة الرئيس المعزول في قضية قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، داعيا المصريين بالخارج لمقاطعة الاستفتاء على الدستور.

وخارج مصر، فضت الشرطة الفرنسية بالقوة اعتصاما نفذه مصريون رافضون للانقلاب بمقر القنصلية المصرية في باريس.

وقام العشرات بالاعتصام في مبنى القنصلية اعتراضا علي رفض مسؤولي القنصلية توثيق توكيلات لتمكين الرئيس مرسي من ممارسة عمله وإعادة العمل بالدستور ومجلس الشوري المعطلين.

وقال مصدر بالخارجية المصرية إن الوزارة هي التي طلبت من الشرطة الفرنسية فض الاعتصام بعد فشل مساعيها بإقناع المعتصمين بإخلاء المبني، وذلك بعد تأثير الاعتصام على سير العمل، على حد قول الخارجية.

بديع متهم بالتحريض على قتل المتظاهرين في أحداث مكتب الإرشاد (رويترز-أرشيف)

محاكمات
في غضون ذلك، قررت محكمة جنايات شمال القاهرة التنحي عن نظر محاكمة ستة من رافضي الانقلاب بالقضية المعروفة إعلاميا بـ"حرس الدكتور محمد بديع" (المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين) بزعم اتهامهم بحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص.

ويحاكم بديع ونائباه خيرت الشاطر ورشاد بيومي إضافة إلى 16 آخرين بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين في القضية المعروفة باسم "أحداث مكتب الإرشاد".

وفي سوهاج، أيدت محكمة الجنايات إخلاء سبيل 33 من رافضي الانقلاب بالمحافظة، بعد أن كانت النيابة قد طعنت على قرار إخلاء سبيلهم الأحد.

وفي الإسكندرية، أجلت محكمة الجنايات المنعقدة بأكاديمية الشرطة محاكمة اللواء محمد إبراهيم (مدير أمن الإسكندرية الأسبق) وآخرين في قضية قتل متظاهري الإسكندرية لجلسات 18 و19 و20 يناير/ كانون الثاني الجاري لسماع الشهود وتقديم المستندات. 

وكان النائب العام الأسبق المستشار عبد المجيد محمود قد أحال كلا من إبراهيم (57 عاما) واللواء عادل اللقاني (مدير الإدارة العامة للأمن المركزي بمنطقة الإسكندرية-سابقا) والمقدم وائل الكومي (رئيس مباحث قسم شرطة 2 بالرمل) وآخرين إلى محكمة الجنايات، وذلك بعد أن وجهت لهم اتهامات بقتل متظاهرين خلال ثورة 25 يناير 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة