إحباط هجومين على السفارة الأميركية بجاكرتا   
الأربعاء 1422/6/24 هـ - الموافق 12/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدخان والغبار يتصاعدان لحظة انهيار البرج الثاني لمركز التجارة العالمي

أعلن وزير الخارجية الإندونيسي حسن ويرايودا أن السلطات الأمنية أحبطت هجومين على السفارة الأميركية بجاكرتا. في الوقت نفسه كثفت السلطات في هونغ كونغ من احتياطاتها الأمنية حول القنصلية الأميركية والمطار على خلفية الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

فقد ذكر وزير الخارجية الإندونيسي أن السلطات أحبطت هجومين على سفارة الولايات المتحدة في جاكرتا وحالت دون وقوع هجمات أخرى في العاصمة، غير أنه لم يعط تفاصيل أخرى. ونفى ويرايودا التكهنات القائلة بوجود أسامة بن لادن في جاكرتا، وقال إنه ليس لدى الحكومة أي معلومات بهذا الخصوص.

وأغلقت السفارة الأميركية في جاكرتا إلى أجل غير مسمى اليوم، وجرى تعزيز الإجراءات الأمنية في الآونة الأخيرة بعد أن تلقت واشنطن تهديدات ضد أهداف أميركية بإندونيسيا، كما أغلقت اليوم بعض المدارس الدولية في العاصمة الإندونيسية.

في الوقت نفسه شددت السلطات في هونغ كونغ من إجراءاتها الأمنية حول مبنى القنصلية الأميركية عقب الهجوم الكبير الذي وقع في الولايات المتحدة أمس. وأغلقت القنصلية أبوابها ليوم واحد لأسباب أمنية ولم تعلن حتى الآن عن موعد استئناف عملها.

وقد ألغيت جميع الرحلات الجوية بين هونغ كونغ والولايات المتحدة منذ يوم أمس بعد الهجمات التي استخدمت فيها طائرات ركاب تقول التقارير إنها كانت مخطوفة.

إجراءات في كوالالمبور وسول
على الصعيد نفسه أعلنت الشرطة في ماليزيا أنها أخلت أعلى ناطحتي سحاب في العالم بالعاصمة كوالالمبور من آلاف الأشخاص اليوم الأربعاء بعد إنذار بوجود قنبلة.

فقد تم إخلاء مكاتب شركة IBM الأميركية المعلوماتية أيضا إثر إنذار آخر بوجود قنبلة. وأوضح مساعد رئيس الشرطة ديل أكبر خان أن الشرطة فتشت الطوابق الثمانية والثمانين في برجي بتروناس مشيرا إلى أنه لم يتم العثور على أي عبوة ومن ثم أعيد فتح المبنى من جديد.

ولم يعرف ما إذا كان الإنذار بوجود قنبلة في العاصمة الماليزية له علاقة بالهجمات التي تعرض لها مبنيا مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون في واشنطن أم لا.

يشار إلى أن برجي بتروناس يبلغ ارتفاع كل منهما 450 مترا، ويعمل فيهما نحو ستة آلاف شخص، ويقرب منهما فندق كبير حيث من المقرر أن يعقد فيه اجتماع لقادة من القوات الأميركية ودول المحيط الهادي هذا الأسبوع.

وقد قطع رئيس هيئة أركان سلاح البر الأميركي الجنرال أريك شينسيكي مشاركته في الاجتماع للعودة إلى الولايات المتحدة بعد الهجمات التي وقعت ضد بلاده.

وفي كوريا الجنوبية وضعت القوات الكورية الجنوبية و37 ألف جندي أميركي ينتشرون هناك في حالة تأهب قصوى اليوم الأربعاء، وألغيت جميع الأذونات وألزمت القوات بالبقاء في مواقعها.

وطلب الجنرال جيف ميلر المسؤول الثاني عن العمليات في كوريا الجنوبية في رسالة إلى الجنود الأميركيين وأسرهم أن يتخذوا "كافة تدابير الاحتياط الضرورية" لتأمين أنفسهم.

حاملة الطائرات يو إس إس جون سي ستينيس التابعة للبحرية الأميركية (أرشيف)
وكانت الولايات المتحدة قد وضعت جميع قواتها في الخارج في حالة تأهب قصوى وأجرت تحركات لحاملات طائراتها في عدد من المناطق. وتقضي حالة التأهب القصوى التي وضعت بالنسبة لجميع القوات الأميركية في العالم بإغلاق مدارس أطفال العسكريين والبقاء في المنزل بالنسبة لجميع الأشخاص غير الضروريين.

وأغلقت القاعدة العسكرية في يونغسان بسول تسعة من مداخلها الاثنى عشر، كما شددت التدابير الأمنية حول السفارة الأميركية ونشرت دوريات حول المواقع التي يمكن أن تكون هدفا لهجمات محتملة بحسب مصادر في الشرطة.

جهود مخابراتية يابانية أميركية
قال مصدر بالمخابرات اليابانية اليوم إن الجهاز وحد جهوده مع المخابرات الأميركية في محاولة لتحديد المسؤولين عن تنفيذ الهجمات التي وقعت أمس في الولايات المتحدة.

وقال المصدر للصحفيين "إننا ننسق جهودنا مع السلطات الأميركية في محاولة لتحديد الجناة والإيقاع بهم"، وأضاف أنه لا تتوافر مؤشرات مرئية إلى الآن عن وقوع هجمات مماثلة في اليابان، غير أنه أشار إلى ضرورة توخي الحذر.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن مسؤولي المخابرات اليابانية يحققون في ما إذا كانت هناك أي صلة بين هجمات أمس ومعلومات غير مؤكدة تشير إلى أن السفارة الأميركية في طوكيو تلقت تحذيرا الأسبوع الماضي عن هجوم محتمل.

يشار إلى أن للولايات المتحدة نحو 48 ألف جندي في اليابان طبقا للسفارة الأميركية. وقالت وزارة العدل اليابانية إن نحو 40 ألف مدني أميركي يقيمون في اليابان.

أسامة بن لادن
ورفضت واشنطن توضيح ما إذا كان التهديد جاء تحديدا من أسامة بن لادن الذي تطارده واشنطن بسبب هجمات شنت في عام 1998 على سفارتين للولايات المتحدة في أفريقيا ولاشتباهها بوجود صلة له بهجوم وقع في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي على المدمرة الأميركية كول في اليمن.

وفي تطور آخر قالت مصادر في مطار القاهرة اليوم إن إسرائيل رحلت أسر العاملين في سفارتها بالقاهرة على خلفية الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة أمس. وأضافت المصادر أن ستين شخصا أعيدوا إلى إسرائيل على رحلة عادية لشركة العال الإسرائيلية متجهة إلى تل أبيب مساء أمس الثلاثاء.

وكانت آخر مرة رحلت فيها إسرائيل أسر العاملين في سفارتها بالقاهرة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما تزايدت المخاوف الأمنية بعد مظاهرات عنيفة في شوارع العاصمة المصرية تأييدا للانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وأوقفت شركة طيران الخليج من جهتها جميع رحلاتها إلى الولايات المتحدة عقب الهجمات التي دفعت واشنطن إلى إغلاق جميع المطارات الأميركية. وقال مسؤول بشركة طيران الخليج التي تتخذ من البحرين مقرا لها إن الشركة تدرس الموقف لضمان سلامة ركابها.

كما أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية اليوم أنها أوقفت رحلاتها إلى تل أبيب وإسلام آباد، وألغت الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة وكندا أمس فور الهجمات التي تعرض لها مركز التجارة العالمي بنيويورك ومقر البنتاغون بالعاصمة واشنطن.

إقرأ أيضا:
ستون عاما بين أكبر هجومين تعرضت لهما الولايات المتحدة

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة