استشهاد حسونة وفشل كلينتون   
السبت 1421/10/18 هـ - الموافق 13/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 
غزة – سامي سهمود
احتل خبر استشهاد الشاب الفلسطيني شاكر حسونة نهار الأمس في الخليل صدارة العناوين في الصحافة الفلسطينية الصادرة اليوم، إضافة إلى اهتمام هذه الصحف بالشأن السياسي وآخر التطورات على مسار المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية.

صحيفة الحياة الجديدة كتبت في عنوانها الرئيسي "جنود الاحتلال جروا جثمانه بهمجية.. المستوطنون احتفلوا ووزعوا الحلوى.. شهيد في الخليل والحصار على الضفة يتواصل.

وفي نبأ نقلته الحياة الجديدة عن صحيفة كول هعير الإسرائيلية جاء فيه "الجنود الإسرائيليون يقتلون الفلسطينيين بدم بارد".

وكانت الروايات الفلسطينية والإسرائيلية تضاربت بشأن حقيقة استشهاد الشاب الفلسطيني حسونة الذي بثت وكالات الأنباء العالمية صور الجنود الإسرائيليين وهو يسحبون جثته مسافة طويلة بعد قتله. وأشارت مصادر فلسطينية إلى أنه قتل بدم بارد في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه كان يحمل قنبلة.

وفي عناوين أخرى في الصحيفة نقرأ:
- بعد مصادقة الرئيس على حكمين أصدرتهما أمن الدولة.. تنفيذ الإعدام بعميلين في نابلس وغزة اليوم.
- القيادة تدرس ما دار بين المفاوضين.. والمحادثات الفلسطينية الإسرائيلية مساء اليوم.
- اجتماع بيت حانون يبقي الفجوة بين الجانبين كبيرة.. كلينتون يعتبر التوصل لاتفاق سلام من مهمات بوش.

أما صحيفة الأيام من ناحيتها اتخذت من تصريحات الرئيس الأميركي بيل كلينتون عنوانا رئيسيا لها فقالت "كلينتون يستبعد التوصل إلى اتفاق ويرجح ترك ملف السلام لإدارة بوش".

وجوار صورة كبيرة يظهر فيها جنود إسرائيليون في الخليل وهم يجرون جثمان الشاب الفلسطيني شاكر حسونة كتبت الأيام العنوان التالي "قوات الاحتلال تقتل شابا في الخليل وتنكل بجثمانه بصورة وحشية وبشعة".

وفي عناوين أخرى كتبت الأيام:
- جلسة جديدة مساء اليوم.. بيت حانون: المفاجأة الإسرائيلية لم تحدث والهوة الكبيرة مازالت كما هي بين الجانبين.
- مع استمرار تقدم شارون.. إسرائيل: تصاعد الدعوة لاستبدال باراك ببيريز في انتخابات (فبراير) شباط.
- اليوم: تنفيذ الإعدام بالعميلين مكاوي وبني عودة.

وفي التفاصيل تشير الأيام إلى أن الرئيس عرفات صادق على حكمين لمحكمة أمن الدولة الفلسطينية يقضيان بإعدام مكاوي وبني عودة لتورطهما المباشر في اغتيال الشهيدين جمال عبد الرازق وإبراهيم بني عودة. وقد قال وزير العدل الفلسطيني إن حكم الإعدام سينفذ اليوم في مدينتي غزة ونابلس.

وكتبت صحيفة القدس في عنوانها الرئيسي "برئاسة عرفات وبيريز.. الجانبان يستأنفان الاجتماعات اليوم.. الخلافات ما زالت عميقة واستبعاد تحقيق إنجازات".

وبجانب صورة يظهر فيها أحد الجنود الإسرائيليين الذين شاركوا في قتل الشاب الفلسطيني في الخليل وهو يبتسم، كتبت القدس:
- مسيرات جماهيرية ومواجهات تبادل إطلاق نار.
- شهيد مقدسي في الخليل وعدد من الجرحى.. قصف أحياء سكنية بالقذائف ونيران الرشاشات.

وحول موضوع السلام كتبت القدس في عنوانها التمهيدي: "إدارة بوش وحكومة إسرائيل القادمة غير ملتزمتين بما توصل إليه". أما العنوان الرئيسي فكان "كلينتون يفقد الأمل في إنجاز اتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي قبل الرحيل عن البيت الأبيض".
وفي عنوان آخر ولكنه جيولوجي كتبت القدس "خبير: وقوعها مجرد مسألة وقت.. هزة أرضية متوقعة في منطقة القدس".


على الفلسطينيين والعرب أن يسعوا إلى دور أكثر توازنا للإدارة الأميركية الجديدة وإلى مشاركة دولية فاعلة

القدس

وعلى صعيد الافتتاحيات والمقالات كتبت القدس افتتاحيتها بعنوان مسؤولية المجتمع الدولي وطالبت فيها بوقفة فلسطينية وعربية جادة لتقييم ما آلت إليه عملية السلام الجارية، بما في ذلك تقييم مدى جدوى استمرار الآليات السابقة.

ورأت القدس أنه "يجب على الجانب الفلسطيني والأطراف العربية أن يسعى إلى دور أكثر توازنا للإدارة الأميركية الجديدة، وإلى مشاركة دولية فاعلة تضمن إفهام إسرائيل بأن المجتمع الدولي لا يمكن أن يقبل باستمرار المأساة الفلسطينية، أو أن يبقى مصير الأمن والاستقرار في المنطقة من العالم مرهونا بموافقة إسرائيل أو
عدم موافقتها".


مطلوب توزيع
المساعدات الإنسانية
وفق صيغ عادلة

حسن الكاشف - الأيام

وفي صحيفة الأيام طالب الكاتب الفلسطيني حسن الكاشف في مقاله اليومي بعنوان توزيع المساعدات والصيغة الغائبة بمبادرة رسمية من وزارات الاختصاص ومبادرة وطنية من كل فصائل العمل الوطني ومن كل المنظمات غير الحكومية من أجل تنظيم توزيع المساعدات على المحتاجين من أبناء الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن بعض الأسر المحتاجة لم تحصل على أي نوع من المساعدات حتى اللحظة في حين حصل أناس غير محتاجين على هذه المساعدات".
وانتهى الكاشف إلى القول بأن هذه الخطوات مطلوب تنفيذها حتى لا يصبح الشعب الفلسطيني شعب الشحاذين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة