واشنطن لا تريد إثارة مسألة الاحتباس بقمة الثماني   
الثلاثاء 1428/5/5 هـ - الموافق 22/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:40 (مكة المكرمة)، 0:40 (غرينتش)
ملوثات البيئة تسهم في تفاقم الاحتباس الحراري (الفرنسية-أرشيف)

تحاول الولايات المتحدة الحيلولة دون تبني مجموعة الثماني في قمتها الشهر القادم بيانا يدعو إلى محادثات "مستعجلة" لبحث بديل لمعاهدة كيوتو بشأن الحد من الاحتباس الحراري بعد انقضائها عام 2012.
 
وتريد واشنطن إسقاط مسودة بيان للقمة -التي تعقد في السادس والثامن من الشهر القادم في ألمانيا- إشارة إلى "استعجالية" مسألة الاحتباس الحراري وضرورة أن يدعو مؤتمر أممي في بالي الإندونيسية في ديسمبر/كانون الأول القادم إلى محادثات مفتوحة حول معاهدة بديلة لكيوتو.
 
وتريد الولايات المتحدة بدل ذلك بيانا يكتفي بتعريف موضوع التغير المناخي كقضية بعيدة المدى تحتاج مشاركة دولية ومقاربات متنوعة "تأخذ في الحسبان الظروف المتغيرة".
 
ورفضت الولايات المتحدة معاهدة كيوتو في 2001, واعتبرت تطبيقها انتحارا اقتصاديا, خاصة أنها غير ملزمة بالنسبة لاقتصادات نامية كالصين والهند تتنامى انبعاثات الغاز فيها.
 
وتحاول ألمانيا رئيسة مجموعة الثماني –مدعومة من بريطانيا- دفع الدول الغنية إلى قبول خفض استهلاك الطاقة بمقدار الخمس بحلول 2020, لخفض الانبعاثات التي يقول العلماء إنها ستتسبب في ارتفاع درجات الحرارة بسبب بـ1.8 درجة  إلى أربعة درجات خلال القرن الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة