أزمة النظام والقضاة في مصر   
الاثنين 28/10/1427 هـ - الموافق 20/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:34 (مكة المكرمة)، 7:34 (غرينتش)

محمود جمعة-القاهرة

الأزمة الأخيرة بين القضاة والنظام الحاكم في مصر والأوضاع على الساحة الفلسطينية واستقالة وزير الدفاع الأميركي رمسفيلد على خلفية الفشل في إحلال الأمن في العراق, كانت أبرز الموضوعات التي اهتمت بها الصحف المصرية الصادرة صباح الاثنين.

سيف المعز وذهبه
"
القضاة لن يركعوا للسلطة التنفيذية وهم قادرون على الاستغناء عن ذهب المعز وكسر سيفه
"
المستشار زكريا عبد العزيز/ الكرامة 
صحيفة الكرامة الناطقة بلسان حزب الكرامة رصدت الرسائل الساخنة التي بعث بها قضاة مصر في اجتماع جمعيتهم العمومية إلى رئيس الجمهورية ورأت أن المواجهة وصلت إلى ذروتها حتى وصلت إلى حد استخدام صياغات غير مسبوقة في تاريخ العلاقة بين السلطتين القضائية التي تسعي لاستقلالها واستقلال المجتمع، والتنفيذية التي تسعي إلى تكريس حالة الهيمنة.

ونقلت الصحيفة في متابعتها لأعمال الجمعية العمومية لنادي القضاة عن رئيس النادي المستشار زكريا عبد العزيز قوله: إن القضاة لن يركعوا للسلطة التنفيذية وهم قادرون على الاستغناء عن ذهب المعز وكسر سيفه في إشارة إلى استخدام الدولة لسلاح الترغيب والترهيب في صراعها مع القضاة.

حماقة حكومية
صحيفة الفجر وفي مقال للكاتب وائل عبد الفتاح في ذات الموضوع وصف تصرفات الحكومة مع القضاة بأنها حماقة حيث حاولت الحكومة أن تحاصر القضاة وتحجب عنهم الخدمات والمميزات لكي تسحب القاعدة العريضة من القضاة والتي كان النادي يعتمد على تأييدها.

وخلص الكاتب إلى أنه ليس من النضج السياسي أن تتعامل الحكومة مع القضاة بهذه الطريقة وإلا فإن القضاة سيتعرضون لمذبحة جديدة قريبة الشبه بمذبحة القضاة عام 1969.

تدخل الرئيس
وفي الأزمة ذاتها طالب جمال بدوي في صحيفة الوفد بتدخل الرئيس المصري بشكل عاجل لاحتواء الموقف بعد أن وصلت الأزمة بين السلطتين القضائية والتنفيذية إلى طريق مسدود.

واعتبر بدوي تدخل الرئيس أمرا وجوبيا بصفته حكما بين السلطات الثلاث وعليه أن يطفئ الحريق قبل أن يتفاقم الموقف.

ورأى بدوي أن حضور خمسين مستشارا من نادي مجلس الدولة إلى جمعية نادي القضاة دليلا على تضامن الجماعة القضائية ووقوفها صفا أمام السلطة التنفيذية.

بوش ولعنة الرافدين
صحيفة الأسبوع نشرت مقالا للكاتب حيدر خضير اعتبر فيه أن رحيل وزير الحرب الأميركي رمسفيلد هو بمثابة بداية الفشل الأميركي في العراق بعد أن أصيبت القيادة الأميركية بما أسماها لعنة الرافدين.

واعتبر الكاتب أن تقديم رمسفيلد استقالته عقب الهزيمة الساحقة التي لحقت بالجمهوريين في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس هو اعتراف من الرئيس الأميركي بوش بالفشل والهزيمة في العراق.

وأنهي حيدر مقاله بالتأكيد على أن الرحيل الدراماتيكي لرمسفيلد هو أول تداع لإدارة بوش الجمهورية والتي يبدو أن جميع شخوصها سيكونون عرضة لتلك اللعنة العراقية.

درس إسماعيل هنية
"
ما يقوله مبارك عن أن الحكومات الدينية تعشق السلطة هو حاله وحال حزبه الجاثم على صدور المصريين
"
إبراهيم عيسى/ صوت الأمة
صحيفة صوت الأمة الأسبوعية المستقلة نشرت مقالا تحت هذا العنوان لرئيس تحريرها إبراهيم عيسي عقد فيه مقارنة بين موقف إسماعيل هنية رئيس وزراء فلسطين وموقف الرئيس المصري حسني مبارك من التمسك بكرسي الحكم.

ففي الوقت الذي يتمسك مبارك بالحكم ويبقى فيه خمسة وعشرين عاما ولا يريد أن يعدل الدستور لوضع حد لفترة تولي الرئيس ويعمل جاهدا على توريث ابنه الحكم. نجد علي الجانب الآخر إسماعيل هنية يعلن استقالته وتنحيه لغيره كي يترأس الوزارة ويقول نحن نضحي بأنفسنا وأبنائنا وبيوتنا من أجل الوطن. ألا نضحي بكرسي؟

وأكد الكاتب أن درس إسماعيل هنية قويا وبليغا وجاء كرد مفحم لكلام مبارك الذي تحدث عن ما وصفه بالحكومات الدينية التي تتشبث بالحكم وتعشق السلطة ولا تريد أن تتركها، مؤكدا أن هدف مبارك من هذا الكلام هو التخويف للمصريين وللغرب من فوز الإخوان المسلمين في مصر بأي انتخابات.

ويضيف أن ما يقوله مبارك عن أن الحكومات الدينية تعشق السلطة هو حاله وحال حزبه الجاثم على صدور المصريين منذ كان الاتحاد الاشتراكي وحزب مصر وحتى صورته الأخيرة الكريهة كحزب وطني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة