كرزاي يكشف عن خطة لنزع أسلحة قادة الحرب   
الاثنين 1423/12/16 هـ - الموافق 17/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كرزاي برفقة حرسه الخاص من القوات الخاصة الأميركية في كابل (أرشيف)
أعلن المتحدث باسم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الاثنين أن الرئيس سيكشف عن خطة لتخليص دولته الممزقة من الأسلحة والجيوش الخاصة القوية التي لا تزال تشكل أكبر تهديد يواجه سلطته والسلام في البلاد، وذلك أثناء زيارة يقوم بها إلى اليابان الخميس المقبل وتستمر ثلاثة أيام يلتقي خلالها رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي ووزيرة الخارجية يوريكو كاواغوتشي.

وأوضح المتحدث طيب جواد أن الخطة تتضمن جدولا زمنيا لبدء وإنهاء عملية تسريح وإعادة دمج المقاتلين السابقين. وتهدف إلى تسريح مئات الآلاف من مقاتلي الفصائل عبر توفير وظائف لهم في إنشاء الطرق السريعة والجسور والسدود قبل إجراء الانتخابات العامة عام 2004، مشيرا إلى أنه سيتم ضم كثير منهم إلى الجيش الوطني الأفغاني الذي تساعد الولايات المتحدة وفرنسا في بنائه بصورة بطيئة.

وقال جواد إن الحكومة الأفغانية ستحدد هذا الأسبوع أسماء أعضاء لجنة تسريح المقاتلين التي ستحقق الآلية لتسريح المليشيات وتضع جدولا زمنيا. وأشار إلى أن الحكومة قدرت وجود ما بين 100 و150 ألفا من أفراد المليشيات بحاجة إلى نزع أسلحتهم، في حين حددت وكالات المساعدات عدد المسلحين في أفغانستان بأكثر من 200 ألف.

وقال مسؤولون أفغان إنهم سينقلون للمجتمع الدولي جديتهم في التعامل مع التهديد الذي يمثله تداول نحو ثمانية ملايين قطعة سلاح بعد 23 عاما من الصراع بالبلاد. وكان الرئيس الأفغاني أعلن أواخر الشهر الماضي عن تشكيل ثلاث لجان للإشراف على نزع الأسلحة وإعادة دمج المقاتلين وتشغيلهم وتدريب الجيش الوطني. وتقتصر سلطة كرزاي على العاصمة كابل التي تحرسها قوة دولية لإرساء الأمن قوامها 4500 جندي.

تجدر الإشارة إلى أن اليابان تعتبر الدولة الرائدة في نزع الأسلحة الأفغانية وتسريح المقاتلين وإعادة دمجهم. وقد تعهدت بإنفاق ملايين الدولارات هذا العام لذلك من خلال الأمم المتحدة. وتقول طوكيو إن الدعم الدولي ضروري لمساعدة حكومة كرزاي الانتقالية الهشة في نزع أسلحة المليشيات.

وتعتقد قلة من الأفغان أن بالإمكان أن يسلم قادة الحرب المحليون الذين يسيطرون على كثير من أنحاء البلاد منذ سقوط نظام حركة طالبان عام 2001 أسلحتهم بسهولة. وانتهى برنامج لنزع الأسلحة في الشمال الأفغاني الصيف الماضي بإجبار القادة الكبار للصغار على تسليمهم أسلحتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة