حزب العمال هو الاختيار الأمثل   
الثلاثاء 1426/3/24 هـ - الموافق 3/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:48 (مكة المكرمة)، 6:48 (غرينتش)

انشغلت الصحف البريطانية اليوم الثلاثاء بمتابعة الحملة الانتخابية حيث رشحت إحداها حزب العمال كحل أمثل لتحقيق التوازن في البلاد وسط تأزم حملة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، كما تناولت الملفين الإيراني والكوري الشمالي، فضلا عن أحلام الفلسطينيين بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة.

"
اختيار العمال يعني أن النتيجة الفضلى تكمن في أغلبية عمالية صغيرة ولكنها حيوية إلى جانب معارضة واسعة ومتجددة من طرف المحافظين
"
تايمز
الحكم والاختيار

تحت هذا العنوان خصصت صحيفة تايمز افتتاحيتها للحديث عن الانتخابات أيضا لتقف إلى جانب حزب العمال وتقول إن فريق بلير برأينا هو الاختيار الأمثل لتحقيق التوازن، مشيرة إلى أن وقت التغيير لم يحن بعد.

وخلصت الصحيفة إلى أن النتيجة الفضلى تكمن في أغلبية عمالية صغيرة ولكنها حيوية إلى جانب معارضة واسعة ومتجددة من طرف المحافظين.

قالت صحيفة ذي إندبندنت إن محاولة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير باستبعاد العراف عن أجندة الانتخابات باءت بالفشل وسط مقتل الجندي البريطاني الخمسين واتهامات وجهها بول بيغلي شقيق الرهينة الذي قتل في السابق إلى الحكومة.

وكتب بول في الصحيفة يقول إن وزير الخارجية جاك سترو طلب منه بشكل سري تقديم اعتذار علني لبلير في محاولة لتجنب انتقاد الحكومة ما يؤدي إلى تدمير مساعي رئيس الوزراء الرامية لإحراز النصر بولاية ثالثة.

ومن جانبه فند سترو المزاعم بأنه زج قضية الانتخابات في حديثه مع بيغلي، وهي ما أكدها الأخير قائلا إن لديه ذاكرة حية بما تم بين الطرفين عقب فعاليات تأبين شقيقه كين بيغلي في ليفربول في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي.

وعلى صعيد آخر كتب بلير في ذي إندبندنت يحث الناخبين على أن لا يتخذوا من الانتخابات استفتاء على شخصيته، مشيرا إلى أنها (الانتخابات) تخص الحزب الذي سيشكل حكومة المستقبل ويحدد توجهات البلاد.

أما صحيفة ديلي تلغراف فقالت إن زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار تشارلز كنيدي صعد من الضغط على بلير في الفترة الأخيرة بإعلانه تخليه عن اتفاقية دعم المرشحين العماليين في الدوائر الانتخابية الهامشية، مشيرا إلى أن التصويت لصالح حزبه سيسهم في كبح سلطة بلير.

وقالت الصحيفة إن العلاقات بين بلير وكنيدي قد اعتراها الكثير من التدهور بسبب إصرار الأخير على زج الحرب على العراق وقضية الثقة في طريق حملة بلير الانتخابية، في الوقت الذي سمح فيه بلير للمحافظين بالدخول من الأبواب الخلفية.

وفي استطلاع للرأي أجراه مركز ICM لصالح صحيفة ذي غارديان يظهر أن نسبة التصويت للعمال على المقاعد الـ108 انخفضت من 47% عام 2001 إلى 41% في الوقت الراهن، أما حزب المحافظين فقد بقيت نسبته كما هي حيث تصل إلى 36%.

حزب متدهور
"
حزب المحافظين يعاني من تدهور حاد في دعم الرأي العام مما يزيد من فرص عودة بلير إلى السلطة وبحجم برلماني كبير
"
فاينانشال تايمز
ولكن صحيفة فاينانشال تايمز ذكرت أن حزب المحافظين يعاني من تدهور حاد في دعم الرأي العام مما يزيد من فرص عودة بلير إلى السلطة وبحجم برلماني كبير.

وفي الوقت الذي يشير فيه استطلاع لصالح الصحيفة تقدم العمال، فإنه يجد أن أكثر من ثلث الناخبين ربما يغيرون آرائهم بشأن كيفية التصويت في غضون الـ48 ساعة المتبقية على بدء التصويت.

وبالأرقام فإن نسبة المحافظين انخفضت إلى 29% وهي المرة الأولى التي تصل فيها شعبيته إلى هذا المستوى منذ أكتوبر/ تشرين الثاني.

ورجحت فاينانشال تايمز هذا التدهور إلى اتهامات زعيمه مايكل هاوارد لبلير بأنه كذاب الأسبوع الماضي، الأمر الذي استبعد الناخبين المسنين، حيث أظهر الاستطلاع أن 36% ممن هم فوق 55 عاما قالوا إنهم سيصوتون للمحافظين، في انخفاض لسبعة نقاط عن استطلاع آخر أجرته صحيفة أوبزرفر أخيرا.

أنان يدعو للتهدئة
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن أمين عام الأمم المتحدة كوفي أنان دعا الدول النووية المارقة -إيران وكوريا الشمالية- إلى التراجع عن حافة امتلاك الأسلحة النووية.

وقالت الصحيفة إن تصريحات أنان جاءت عقب ظهور أدلة جديدة بأن إيران وكوريا الشمالية مصممتان على المضي في برامجهما النووية التي تستخدم في الصناعة والأسلحة النووية.

وحذر أنان بحسب الصحيفة من اختراق معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، ودعا إلى عالم خال من تلك الأسلحة.

أحلام غزة
"
اليهود في مستوطنات غزة يشكلون 1% بالنسبة لسكان غزة، في حين يستولون على 20% من أراضيها
"
ذي غارديان
وفي تقرير لصحيفة ذي غارديان جاءت فيه أن مصير منازل المستوطنين ما زالت غامضا في الوقت الذي يرسم فيه الفلسطينيون أحلامهم وتحويل غزة إلى جنة يرتادها المصطافون.

وفي مقابلة مع الفلسطيني حاتم أبو الطايف قال إن "الناس يحلمون بالذهاب إلى الشاطئ، كما أنهم أيضا يحتاجون إلى الرعاية الصحية ومزيد من المدارس".

وأضاف أبو الطايف أن لديهم خطة لبناء منازل وأسواق لتطوير المنطقة والشواطئ، مؤكدا أنها ستكون جنة الفردوس.

وقالت الصحيفة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يعتقد أنه من الصواب إخلاء المستوطنات وتركها سليمة دون هدمها، في الوقت الذي ترى فيه القيادة الفلسطينية هذا الأمر مجلبة لصداع سياسي.


وأشارت ذي غارديان إلى أن اليهود في مستوطنات غزة يشكلون 1% بالنسبة لسكان غزة، في حين يستولون على 20% من أراضيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة