قتلى بمواجهات بين الجيش ومسلحين في أبيدجان   
الجمعة 1424/10/18 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مليشيات شكلتها الحكومة لمكافحة الإرهاب(أرشيف)
أكد برتين كاديه مستشار رئيس ساحل العاج لوران غباغبو لشؤون الدفاع وقوع اشتباكات دامية في مواقع عدة من أبيدجان بين عسكريين ومسلحين لم تعرف هويتهم.

وأفاد كاديه أن عددا من المهاجمين وعسكريا قد قتلوا بدون أن يكون في وسعه إعطاء حصيلة شاملة لعمليات تبادل إطلاق النار.

ولم يؤكد المستشار العاجي سقوط 12 قتيلا كما سبق وأن أعلنت الإذاعة الرسمية اليوم.

وقال الأمين العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون جان بول داهيلي في تصريح للإذاعة المحلية إن رجالا مسلحين حاولوا مهاجمة مقر التلفزيون وتواجهوا مع عناصر الدرك الذين يحرسون المكان مما أدى إلى مقتل 12 من المهاجمين.

وقال كاديه إن أي معارك لم تجر أمام مقر التلفزيون لكنه اعتبر أن هجوما كان يستهدفه.

وأشارت هيئة الإذاعة إلى أن المهاجمين كانوا يتنقلون بسيارة جيب وعدد من الباصات الصغيرة التي تستخدم للنقل العام في أبيدجان وكانوا يرتدون ملابس سوداء مكتوبا عليها "نينجا".

وقد أطلقت على نفسها هذا الاسم مليشيات عدة مؤيدة لرئيس ساحل العاج لوران غباغبو أنشئت بعد نشوب حركة التمرد المسلحة المعارضة له في سبتمبر/ أيلول2002.

وجاء في تقرير وضعته منظمة هيومان رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الإنسان ونشر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 أن "العديد من هذه المليشيات -المعروفة باسم النحل والغزلان والنينجا والفهود- تلقت على ما يبدو دعما فنيا من عناصر عدة في القوات المسلحة الوطنية لتدريبها".

وذكر التقرير معلومات تفيد بأن بعض عناصر هذه المليشيات سلحتها الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة