دوفيلبان خارج سباق الرئاسة بفرنسا   
الجمعة 1433/4/23 هـ - الموافق 16/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)
دوفيلبان قال إنه يحتاج لمعجزة لاستكمال التوقيعات المطلوبة (الفرنسية- أرشيف)
خرج رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دوفيلبان من السباق إلى الرئاسة الفرنسية المقرر في 22 أبريل/نيسان القادم، بسبب عدم تمكنه من جمع التوقيعات الضرورية لقبول ترشحه، مما يمكن أن يصب في مصلحة الرئيس الحالي والمرشح نيكولا ساركوزي.

وقال دوفيلبان للتلفزيون الفرنسي إنه يحتاج إلى "معجزة" لجمع توقيعات 500 راع رسمي بانتهاء الأجل المحددة لذلك وهو اليوم الجمعة.

وقال للقناة الثانية بالتلفزيون الفرنسي إنه لا يزال بحاجة إلى ثلاثين توقيعا لاستكمال العدد المطلوب، ورفض الحديث عن إمكانية تحالفه مع أي مرشح آخر، واكتفى بالقول "التحالفات ليست من طبيعتي".

واعتبر مؤسس حزب "الجمهورية المتضامنة" أن وضعيته تعبر عن التناقض الذي تعيش فيه بلاده، قائلا إن المرشحين المتطرفين قادرون على جمع توقيعات 500 راع "لأن بعض رؤساء البلديات يختارون عدم المغامرة ومنح أصواتهم لهؤلاء عوضا عن منحها لرئيس وزراء سابق".

وكان دوفيلبان -وهو منافس محافظ لساركوزي- قد انسحب من حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية الحاكم العام الماضي، وسعى للترشح في الانتخابات الرئاسية التي تجرى الجولة الأولى منها في 22 أبريل/نيسان القادم.

وكان دوفيلبان رئيسا للوزراء خلال حكم الرئيس السابق جاك شيراك، وهو على خلاف مع ساركوزي منذ فترة طويلة، وبلغ هذا الخلاف ذروته في 2008 فيما عرف باسم فضيحة "كليرستريم".

واتهم ساركوزي دوفيلبان في القضية بمحاولة تشويه سمعته قبيل انطلاق حملته لانتخابات 2007 وذلك بمشاركته في نشر قائمة "مزورة" بأسماء تربط ساركوزي بحسابات سرية في لوكسمبورغ. وبرأت محكمة استئناف دوفيلبان من جميع التهم في سبتمبر/أيلول 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة