إندونيسيا تتأهب لثوران ميرابي   
الاثنين 17/11/1431 هـ - الموافق 25/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)

ميرابي شهد نشاطا ملحوظا عام 2006 (رويترز-أرشيف)

رفعت السلطات الإندونيسية مستوى التأهب إلى أعلى درجات الخطر تحسبا لثوران بركان ميرابي وسط جزيرة جاوة، وأصدرت أوامر بإخلاء آلاف السكان من المناطق القريبة منه.

وقال مدير مركز علوم البراكين والحد من الكوارث الجيولوجية الإندونيسي إن التحذير يأتي على خلفية حدوث مئات الهزات البركانية في الأيام الماضية.

وأوضح سورونو أن تمدد منحدرات البركان تسير بوتيرة أسرع هذه المرة مقارنة بنشاطه السابق، مما يشير إلى ضغط أكبر من الغازات المتراكمة.

ونقلت صحيفة جاكرتا غلوب عن سورونو أنه يرجح أن يثور ميرابي -ومعناه جبل النار- مثلما فعل عام 1930، وأنه لن يطلق كميات كبيرة من الغاز فقط مثلما حدث عام 2006".

تأهب وتحسب
وتحسبا لأي ثوران محتمل، شرعت السلطات المحلية في إخلاء السكان، مشيرة إلى أنها طلبت إخلاء نحو 11.5 ألف شخص من المناطق المحيطة بجبل ميرابي بالتعاون مع الجيش والشرطة.

وقدر معهد التنمية التقنية والتحقيق في البراكين بمدينة يوجياكارتا وسط جاوة أن نحو 40 ألف شخص يعيشون في المناطق المعرضة للخطر.

يشار إلى أن الثوران الأكثر دموية لبركان ميرابي وقع عام 1930 حيث قتل 1370 شخصا. كما قضت حممه على ما لا يقل عن 66 شخصا عند ثورانه عام 1994، وسجل نشاطا ملحوظا في يونيو/حزيران 2006 أسفر عن مقتل شخصين.

الجدير بالذكر أن أرخبيل الجزر الإندونيسية يضم سلسلة من البراكين تشكل بمجموعها ما يعرف باسم حزام النار في الحوض الهادي، حيث كانت البراكين على مدى قرنين من الزمن سببا في مقتل عشرات الآلاف من الإندونيسيين منهم 70 ألفا عام 1815 في ثوران بركان جبل تومبورو بجزيرة سامباوا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة