إجلاء أميركيين من أفريقيا للاشتباه في إصابتهم بالإيبولا   
الأحد 1436/5/25 هـ - الموافق 15/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:41 (مكة المكرمة)، 6:41 (غرينتش)

قالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أمس السبت إنه يجري نقل ما لا يقل عن عشرة مواطنين أميركيين جوا إلى الولايات المتحدة من أفريقيا، بعد الاشتباه في إصابتهم بفيروس الإيبولا.

وأضافت المراكز أن نقل هؤلاء الأفراد يتم عبر رحلات طيران خاصة، وأنه سيتم تسكينهم قرب المركز الطبي لجامعة نبراسكا أو المعاهد القومية للصحة في ماريلاند أو مستشفى إيموري الجامعي في أتلانتا، مضيفة أن جميع الأفراد العائدين إلى البلاد لم تظهر عليهم أعراض المرض.

وكان عامل أميركي يعمل في مجال الرعاية الصحية وصل إلى معاهد الصحة الوطنية يوم الجمعة الماضي في حالة خطيرة، بعدما أثبتت التحاليل إصابته بالإيبولا أثناء وجوده في سيراليون، وقالت المراكز إنه لم تتضح كيفية إصابته بالفيروس.

وقال المتحدث باسم المراكز توماس سكينر إن الأشخاص العشرة الذين يتم نقلهم جوا إلى الولايات المتحدة ربما خالطوا مريض الإيبولا الذي لم يُكشف عن اسمه، أو ظهرت عليهم أعراض مماثلة للفيروس مثل المريض، مضيفا أن التحقيقات مستمرة وقد يتم نقل المزيد من الأميركيين من أفريقيا.

وأضاف بيان المراكز أن هؤلاء الأفراد سيتبعون الإرشادات التوجيهية اللازمة بشأن المراقبة والتحرك خلال فترة حضانة المرض التي تستمر 21 يوما، مشيرا إلى أنه في حالة ظهور الأعراض على أحد منهم فسيتم نقلهم إلى مركز للعلاج من الإيبولا للتقييم والرعاية.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت الخميس الماضي إن عدد الوفيات جراء الإيبولا في غرب أفريقيا تجاوز 10 آلاف شخص. ورغم الانخفاض الحاد في انتقال المرض خلال الأشهر الماضية بسبب جهود المساعدات الدولية المكثفة، فإن الفيروس لا يزال ينتشر في غينيا وليبيريا وسيراليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة