مقتل 11 مدنيا أفغانيا بقصف أميركي وسط البلاد   
الاثنين 1424/11/28 هـ - الموافق 19/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد الناجين الأفغان من إقليم أورزغان إثر معالجته من قصف دبابة أميركية استهدف بالخطأ عرسا محليا (أرشيف)
قال حاكم ولاية أورزغان الأفغانية إن أحد عشر مدنيا بينهم أربعة أطفال ونساء قتلوا في قرية ساراناوا التي تبعد 330 كلم عن العاصمة كابل بقصف جوي.

وأضاف حاكم أورزغان عبد الرحمن إن العديد من سكان القرية -التي تقع إلى وسط جنوب أفغانستان فروا منها عندما سمعوا بأن وحدات من القوات الأميركية في طريقها إلى القرية للبحث عن مطلوبين، ولكن عندما وصلوا إلى مقربة من أحد الأنهار تعرضوا للقصف من طائرة أميركية صباح أمس الأحد، وأفاد بأنهم قاموا بدفن الضحايا اليوم.

وأوضح أن الأميركيين أبلغوه أن ماحدث كان خطأ غير مقصود. وفي سياق متصل أعلن الجيش الأميركي اليوم أن ثلاثة من جنوده أصيبوا بجروح مطلع هذا الأسبوع في هجوم على قاعدة بأفغانستان استخدم فيه المهاجمون نيران البنادق والقاذفات الصاروخية.

وقال المتحدث باسم الجيش العقيد برايان هيلفرتي للصحفيين إن أحد المهاجمين لقي حتفه عندما ردت القوات بإطلاق النار في القاعدة الواقعة بوسط إقليم أورزغان أمس الأحد. وأضاف هيلفرتي أن المصابين الثلاثة في حالة مستقرة بقاعدة بغرام الجوية.

ولم يحدد هوية المهاجمين، لكن اللائمة في شن هجمات على القوات الأميركية والأجنبية في أفغانستان تلقى عادة على مقاتلين من حركة طالبان أو على نشطاء إسلاميين متحالفين معهم.

وتتعرض القواعد العسكرية الأميركية في أفغانستان لهجمات صاروخية متكررة، غير أن غارة أمس كانت نادرة من نوعها لأن المهاجمين تمكنوا من الاقتراب من القاعدة الأميركية إلى حد استخدام البنادق والقاذفات الصاروخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة