مقتل أربعة أفغان يعلق نشاط مؤسسات في قندز   
الأربعاء 1425/4/28 هـ - الموافق 16/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقل جثة صيني قتل في قندز هذا الأسبوع (رويترز)
أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بأن المؤسسات غير الحكومية العاملة في مدينة قندز علقت نشاطها ومنحت موظفيها إجازة -حتى إشعار آخر- لأسباب أمنية.

ويأتي ذلك عقب مقتل أربعة أفغان وإصابة شخص خامس بجروح في انفجار عبوة ناسفة في سيارة تم تفجيرها عن بعد في قندز الواقعة شمالي أفغانستان الأربعاء، ووقع هذا الحادث بعد أقل من أسبوع على مقتل 11 عاملا صينيا قرب المدينة نفسها.

ويبدو أن الانفجار كان يستهدف آلية تابعة للقوة الدولية للمساعدة على إحلال الاستقرار في أفغانستان (إيساف). ومن بين القتلى ثلاثة أطفال وسائق سيارة تابعة لمقاولين أميركيين.

وتنشر إيساف في قندز فريقا عسكريا إنسانيا لإعادة الإعمار بإشراف الجيش الألماني يضم حوالي 250 عسكريا ألمانيا. وقد تصاعدت أعمال العنف في أرجاء أفغانستان بالتزامن مع التحضيرات الحكومية لأول انتخابات تعقب سقوط حركة طالبان، وستجرى في سبتمبر/أيلول المقبل.

انتشار إيساف
وفي هذا السياق أعلن قائد قوة إيساف في أفغانستان الجنرال الكندي ريك هيليير الأربعاء أن القوة ستنتشر في ولايات شمالي أفغانستان قبل الانتخابات المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل, قائلا إن الانتخابات "لن تكون على الأرجح مثالية".

ويتولى حلف شمال الأطلسي قيادة إيساف الموجودة في أفغانستان -بناء على تفويض من الأمم المتحدة- والمكلفة بتأمين الأمن في كابل ومحيطها بالتعاون مع السلطات الأفغانية، وأقر الناتو في أكتوبر/تشرين الأول الماضي توسيع منطقة عمل القوة الدولية خارج العاصمة.

ويفترض أن يحصل التوسع بنشر خمس فرق مدنية وعسكرية مكلفة بإعادة بناء المناطق الشمالية، ولم يحصل توسيع الانتشار بسبب صعوبات لوجستية وعجز الناتو عن إيجاد دول مساهمة في القوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة