رئيس المكسيك: خطاب ترامب يذكر بصعود هتلر   
الثلاثاء 1437/5/30 هـ - الموافق 8/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)

رفع الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو من وتيرة انتقاداته لمرشح الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأميركية دونالد ترامب، معتبرا أن "الخطاب الحاد" للملياردير الجمهوري يعيد إلى الأذهان صعود أدولف هتلر في ألمانيا وبنيتو موسوليني في إيطاليا.
    
واغتنم بينا نييتو فرصة مقابلات صحفية نشرت أمس لتوجيه نقد حاد إلى التصريحات المناهضة للمكسيك والتي صدرت مرارا عن ترامب الذي يتصدر السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأدلى ترامب بتصريحات مناهضة للمهاجرين وخصوصا القادمين من المكسيك، متهما هذا البلد بإرسال تجار مخدرات وأشخاص يرتكبون جرائم اغتصاب إلى الولايات المتحدة، ومتوعدا ببناء جدار على طول الحدود وجعل المكسيك تدفع ثمنه.

وبدوره انتقد الرئيس المكسيكي ما وصفها "باللهجة الحادة" للملياردير الأميركي ترامب، واعتبر أن تعليقاته تنطلق من جهل لمكانة المكسيك وتقدم "حلولا بسيطة جدا" لمشاكل بالغة التعقيد، محذرا من أن هذه التعليقات يمكن أن تضر بالعلاقات بين البلدين.

نييتو: تصريحات ترامب تضر بالعلاقات
بين المكسيك والولايات المتحدة (أسوشيتد برس)

سيناريوهات مشؤومة
وفي مقابلة نشرتها صحيفة "ذي ديلي إكسلسيور" قال الرئيس المكسيكي إنه "لسوء الحظ كانت هناك في تاريخ البشرية حقبات أدى فيها هذا الخطاب الحاد إلى سيناريوهات مشؤومة في تاريخ البشرية".
    
وأضاف "بهذه الطريقة وصل موسوليني وهتلر إلى السلطة.. لقد استغلا سياقا، وضعا معقدا كانت البشرية تعاني منه يومها بعد أزمة اقتصادية، لنصل إلى ما علّمنا إياه التاريخ.. إلى مواجهة عالمية.. لا نريد لهذا الأمر أن يحصل في أي مكان في العالم".
    
وفي مقابلة ثانية مع صحيفة "إل يونيفرسال" قال نييتو "أنا أندد بهذا النوع من التصريحات.. إنها تضر بالعلاقة التي تريدها المكسيك مع الولايات المتحدة لمد جسور حوار وتقارب، والسعي لإيجاد حلول لمشاكل مشتركة".    
   
ورغم هذه الانتقادات فقد أكد الرئيس المكسيكي أنه سيسعى إلى "حوار بناء" مع أي شخص يفوز بالانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة