الاعتداء على سوريين في شرق بيروت   
الأربعاء 18/8/1434 هـ - الموافق 26/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)
الشرطة اللبنانية تعاين الحافلة التي تعرضت للهجوم (الفرنسية)

تعرض عدد من السوريين لاعتداء بالسكاكين من قبل مجهولين في شرق لبنان، حسبما ذكر مصدر أمني لبناني.

وقال المصدر "اعترضت ثلاث سيارات بزجاج داكن حافلة صغيرة تقل 25 سوريا كانوا متوجهين إلى أستوديو تسجيل في منطقة جسر الواطي، وأقدم ثمانية رجال كانوا فيها على طعن ركاب الحافلة بالسكاكين مما تسبب في جرح 20 شخصا".

وأوضحت الوكالة الوطنية للإعلام أنهم كانوا يتوجهون إلى الأستوديو "لتسجيل أغان تراثية سورية" مضيفة أن عدد المصابين تسعة وأنهم من جنسيات لبنانية وسورية وفلسطينية.

وقال مصور لوكالة الصحافة الفرنسية وصل إلى مكان الحادث إنه شاهد بقع دماء على مقاعد الحافلة وعلى قمصان قطنية تركت بعجل داخل السيارة وعلى الطريق. وأشار إلى وصول الشرطة إلى المكان الذي تم تسييجه بشريط لمنع الناس من الاقتراب، وبدأت برفع البصمات.

وقال المصدر الأمني إن الشرطة بدأت التحقيق.

وكانت مصادر أمنية أشارت إلى تعرض ركاب سيارتيّ فان تابعتين للتلفزيون الإيراني كانتا في مهمة تصوير في جسر الواطي (سوق الأحد) لطعنات سكاكين من قبل مجهولين يستقلون ثلاث سيارات، لكن محطة "أو.تي.في" اللبنانية نقلت عن التلفزيون الإيراني نفي تعرض فريق عمله لأي اعتداء في جسر الواطي.

يأتي هذا الحادث بعد سلسلة من الهجمات مصدرها سوريا تعرضت لها مناطق ذات غالبية شيعية في بعلبك شرقي لبنان، كما يأتي على خلفية ازياد التوتر الطائفي بعد معركة بلدة القصير قرب حمص التي شارك فيها مقاتلون لحزب الله إلى جانب قوات النظام السوري بشار الأسد لسحق قوات المعارضة الموجودة في البلدة.

وتمكن الجيش اللبناني قبل يومين من السيطرة على المسجد الذي تحصن فيه مسلحون سلفيون في صيدا بزعامة الشيخ أحمد الأسير، مما رفع حدة التوتر في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة