بدء النظر بطعون مبارك والعادلي   
الأحد 1434/2/10 هـ - الموافق 23/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)
مبارك حكم عليه بالمؤبد لمسؤوليته عن مقتل متظاهرين بثورة 25 يناير (الأوروبية)

بدأت محكمة النقض المصرية اليوم الأحد النظر بطعون قضائية مُقدّمة من الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي بإلغاء الحُكم الصادر ضدهما بالسجن المؤبد في قضية قتل متظاهري الثورة المصرية.

وقال مصدر حقوقي مطلع على سير التحقيقات في الطعون المقدمة من مبارك والعادلي إن المستشار أحمد علي عبد الرحمن النائب الأول لرئيس محكمة النقض بدأ الجلسة بطلب عرض موجز سريع للأوجه الواردة بدعاوى الطعون، وطلب الطاعنون بإعادة المحاكمة أمام دائرة قضائية أخرى بمحكمة جنايات القاهرة.

في غضون ذلك تجمع عشرات من أعضاء جماعتي "أبناء مبارك" و"احنا آسفين يا ريس" المؤيدتين لمبارك أمام مبنى المحكمة رافعين صور الرئيس المخلوع ومردِّدين هتافات تدعمه.

وكانت الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات القاهرة قضت في الثاني من يونيو/حزيران الفائت بمعاقبة مبارك والعادلي بالسجن المؤبد لعدم استخدامهما سلطاتهما في وقف عمليات القتل والتحريض على قتل متظاهري الثورة، وبرأت ستة من كبار معاوني العادلي من تُهمة قتل المتظاهرين إلى جانب تبرئة علاء وجمال نجلي مبارك من تُهم الفساد المالي.

وقضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية ضد مبارك ونجليه وصديقه حسين سالم في جنايتي استخدام الفساد بمُضيّ المدة.

وقد مرت محاكمة مبارك بمسار استغرق 45 جلسة طلب الادعاء العام فيها إصدار أقصى عقوبة عليه، واتهم بالفساد والضلوع في مقتل أكثر من ثمانمائة متظاهر بين يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط 2011 أثناء ثورة 25 يناير التي أرغمته على التنحي عن الحكم، لكنه نفى هذه التهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة