مقتل ثمانية أشخاص على يد مسلحين غربي الجزائر   
الاثنين 1422/6/29 هـ - الموافق 17/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتلت جماعة مسلحة جزائرية ثمانية أشخاص منهم ستة من أسرة واحدة مساء الأحد في قرية سيق بمنطقة معسكر غربي الجزائر العاصمة وذلك بعد يوم واحد من مقتل أربعة أشخاص على يد جماعة مسلحة في منطقة عين الدفلة في غربي البلاد أيضا.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن خلية الاتصالات في ولاية معسكر أن المجموعة المسلحة هاجمت تجمعا سكنيا من نحو مائتي مسكن في جوار قرية سيق وعمدت في البداية إلى قتل شاب في العشرين من عمره ثم قتلت ستة أشخاص من أسرة واحدة تراوح أعمارهم بين 24 و65 عاما قبل أن تصيب فتاة في السابعة عشرة إصابة قاتلة. وأضاف المصدر نفسه أن المجموعة لاذت بالفرار بعد ذلك إلى غابة جبل طواقس المجاورة.

وبهذه المجزرة يرتفع عدد الذين قتلوا في أعمال عنف في الجزائر منذ بداية سبتمبر/أيلول الحالي إلى 78 بحسب حصيلة أعدت استنادا إلى أرقام رسمية وصحفية.

وكان مسلحون قتلوا أمس أربعة شبان في قرية قريبة من بلدة عريب في منطقة عين الدفلة على بعد 160 كلم غربي العاصمة الجزائرية. وذكرت مصادر في المنطقة أن مجموعة مسلحة اقتربت من بقالة صغيرة في القرية بحلول الليل وأطلقت نيران أسلحة رشاشة وقتلت صاحب المحل وثلاثة شبان كانوا بجواره. وفر المسلحون قبل أن يتمكن الحراس الموجودون في مكان غير بعيد عن الموقع من الرد.

وكان 11 شخصا قد قتلوا وجرح ثمانية آخرون في هجوم شنه مسلحون السبت الماضي أثناء جنازة في المنطقة ذاتها.

يذكر أن أكثر من مائة ألف شخص راحوا ضحية أعمال العنف التي اندلعت في الجزائر إثر إلغاء الانتخابات التشريعية عام 1992 التي كان الإسلاميون على وشك الفوز بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة