فيتامين (هـ) يزيد مخاطر إصابة المدخنين بالسل   
الأربعاء 1429/2/20 هـ - الموافق 27/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)

 
أفادت دراسة طبية حديثة أن تناول مكملات غذائية من فيتامين (هـ) يزيد مخاطر إصابة بعض المدخنين منتصف عمرهم بمرض السل.

وأظهرت النتائج أن استخدام فيتامين (هـ) لم يؤثر على احتمالات الإصابة بالسل بين المدخنين، لكن الأشخاص الذين دخنوا عشرين سيجارة يوميا على الأقل وتناولوا وجبات غنية بفيتامين (ج) زادت مخاطر إصابتهم بالدرن بأكثر من الضعف مع تناولهم مكملات غذائية من فيتامين (هـ).

وهذا الفيتامين يستخدم على نطاق واسع كمكمل غذائي اعتقادا بأنه يعزز وظائف المناعة كما يشير الباحثان بجامعة هلسنكي في فنلندا هاري هيميلا وجاكو كابريو، لكن تجارب أجريت على البشر أظهرت الآثار غير المتوقعة له على أمراض معدية مختلفة.

ولبحث أثر تناول فيتامين (هـ) على مخاطر الاصابة بالسل، حلل الباحثان بيانات من دراسة الوقاية من السرطان بمركبات ألفا توكوفيرول وبيتا كاروتين.

وشملت الدراسة 29023 رجلا مدخنا تراوحت أعمارهم بين خمسين و69 عاما اختيروا بشكل عشوائي لتناول مكملات غذائية يومية تتضمن فيتامين (هـ) أو مركب بيتا كاروتين أو فيتامين (هـ) بالإضافة إلى مركب بيتا كاروتين أو مادة وهمية. وخلال فترة متابعة استمرت ست سنوات شخصت 174 حالة إصابة. 

وبشكل عام لا يوجد أثر لفيتامين (هـ) ولا لمركب بيتا كاروتين على مخاطر الإصابة بالسل. لكن الجمع بين تدخين عشرين سيجارة أو أكثر يوميا، وتناول وجبات غنية بمكملات فيتامين (ج) وفيتامين (هـ) زاد من مخاطر الإصابة به بأكثر من الضعف.

وأظهر تحليل آخر أن زيادة المخاطر مقصورة على العام الأول من بدء تناول مكملات فيتامين (هـ).

وأشارت الدراسة إلى أنه بالرغم من أن الفيتامين قد يكون مفيدا بين فئات معينة من الناس فإن هذه الفئات لم تحدد بشكل جيد حتى الآن.

وخلصت النتائح إلى أنه يتعين الحد من تناول فيتامين (هـ) بشكل عام بسبب وجود دليل على تسببه في ضرر لبعض الناس. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة