عباس: المصالحة شرط لتأجيل الاقتراع   
الخميس 1430/10/26 هـ - الموافق 15/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:25 (مكة المكرمة)، 18:25 (غرينتش)
عباس دعا إسبانيا للعمل على تجميد الاستيطان لإطلاق المفاوضات عند ترؤسها الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)

جدد الرئيس محمود عباس تأكيده على أن السلطة الفلسطينية لن تقبل تأجيل الانتخابات إلا إذا قبلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وثيقة المصالحة المصرية.
 
وقال في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسباني الزائر خوسيه لويس ثاباتيرو في رام الله إن حماس إن لم تقبل الوثيقة، التي تحدد للاقتراع تاريخ 28 يونيو/حزيران 2010، فإن انتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة ستنظم كما ينص القانون الأساسي يوم 24 يناير/كانون الثاني القادم.
 
وكانت مصر قدمت، بعد أكثر من عام من جهود الوساطة، رؤيتها لحماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من أجل التوقيع المنفرد عليها، تمهيدا لتوزيعها على باقي الفصائل قبل العشرين من الشهر، على أن يؤجل الاحتفال بالمصالحة إلى ما بعد عيد الأضحى.
 
وجدد عباس في المؤتمر الصحفي دعوته إلى إنهاء الاستيطان شرطا لاستئناف مفاوضات السلام، وطلب من إسبانيا بذل جهود لتحقيق ذلك عندما تترأس الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من 2010.
 
مسألة أساسية
ودعا ثاباتيرو بدوره إلى وقف وتجميد نهائيين للمستوطنات، وقال إن ذلك "مسألة أساسية نريدها أن تتحقق رغم الظروف الصعبة".
 
ووقع الجانبان الفلسطيني والإسباني على هامش الزيارة اتفاقا تدعم بموجبه إسبانيا موازنة السلطة الفلسطينية بمساعدات ومعدات للأجهزة الأمنية والشرطة الفلسطينية.
 
وكان ثاباتيرو التقى في وقت سابق اليوم مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الذي تحدث عن تقدير إسرائيلي كبير لجهود الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي تحدوه "نوايا حسنة، صحيحة وعادلة".
 
ورفضت إسرائيل حتى الآن كل المطالب الأميركية بوقف كامل للاستيطان حتى يقبل الفلسطينيون استئناف مفاوضات تخوض في قضايا الحل النهائي للتوصل إلى تسوية على أساس الدولتين، وفق خارطة الطريق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة