بوش يدعو إيران وليبيا لتسوية خلافاتهما مع واشنطن   
السبت 1422/5/14 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش كلا من إيران وليبيا إلى التعاون لتخفيف القلق الذي تتسببان فيه خصوصا على صعيد دعم ما سماه بالإرهاب، وتسوية الخلافات الأخرى مع الولايات المتحدة إذا ما رغبتا في إقامة علاقات بناءة معها.

وأعلن بوش أنه وقع تعديلا لقانون صادر عام 1996 يفرض عقوبات اقتصادية على إيران وليبيا لفرض إرسال تقارير دورية من الإدارة إلى الكونغرس عن تأثير هذا القانون.

وقال الرئيس إنه صادق على هذا الطلب وإنه يشاطر الكونغرس قلقه حيال سياسة إيران ولبيبا وتصرفاتهما.

وأخذ بوش على إيران الاستمرار في دعم ما سماه بالإرهاب ومعارضة عملية السلام في الشرق الأوسط واقتناء أسلحة دمار شامل, لكنه أشار إلى تمني الشعب الإيراني خلال الانتخابات الأخيرة قيام مجتمع يتمتع بمزيد من الحرية ومزيد من الانفتاح ومزيد من الازدهار.

وقال "آمل في أن يفسح هذا التمني لبلدينا المجال لتحديد قطاعات المصالح المشتركة التي نستطيع فيها العمل بطريقة بناءة من أجل مصلحتنا المتبادلة".

وفي ما يتعلق بليبيا شدد بوش على ضرورة الالتزام بواجباتها طبقا لقرارات الأمم المتحدة عبر الاعتراف بمسؤولياتها في اعتداء لوكربي والتخلي عن الإرهاب ودفع تعويضات إلى عائلات ضحايا هذا الاعتداء.

وأكد بوش أن تعاونا مع ليبيا من شأنه أن يتيح لنا البدء بالمضي قدما نحو علاقات بناءة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة