مسلحون يقطعون رأسي رهينتين في الفلبين   
الخميس 1423/6/13 هـ - الموافق 22/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من مقاتلي جماعة أبو سياف وهم يحرسون الرهينتين الأميركيتين الكاهن مارتن بورنهام وزوجته (أرشيف)
قال الجيش الفلبيني اليوم إن مسلحين يعتقد أنهم من جماعة أبو سياف قطعوا رأسي منصرين مسيحيين اختطفا في جزيرة جولو النائية جنوب الفلبين.

وأوضح مصدر عسكري أنه عثر على رأسي الرجلين في غابة كانا قد احتجزا فيها مع ستة أشخاص آخرين يوم الثلاثاء الماضي.

وتعتبر عملية الاختطاف الأولى منذ مغادرة قوات أميركية الأراضي الفلبينية منذ نحو ثلاثة أسابيع بعدما دربت وحدات من الجيش الفلبيني على القيام بعمليات للقضاء على جماعة أبو سياف.

وفي وقت سابق قالت السلطات إن المجموعة تضم أساسا وكلاء مبيعات أدوات تجميل، لكن المصدر العسكري قال إنه تم تحديد هويتهم خطأ وإنهم أعضاء في جماعة شهود يهوه. وأضاف أن من الرهائن أربع نساء لا خمسة كما قيل من قبل. وأوضح أن رهينتين آخرين وهما رجلان مسلمان أفرج عنهما في وقت سابق، لكن النساء الأربع ما زلن في الأسر.

وتزعم جماعة أبو سياف أنها تقاتل من أجل قيام دولة إسلامية في جنوب الفلبين، لكن أنشطتها اقتصرت في معظمها على أعمال الخطف. وتقول واشنطن إن الجماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن الذي تنسب إليه الولايات المتحدة المسؤولية عن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة