اعتقال مشتبه فيهم بقتل سياح بباكستان   
الاثنين 1434/8/15 هـ - الموافق 24/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)
السلطات الباكستانية تعرفت على جثث المتسلقين الأجانب القتلى في الهجوم الذي تبنته طالبان (الأوروبية)

ألقت السلطات الباكستانية القبض على 37 شخصاً يشتبه في تورطهم بقتل 11 شخصاً، بينهم عشرة سياح أجانب بأقصى شمالي باكستان، وأشارت السلطات إلى أنها علقت تسلق المجموعات السياحية لقمة جبلية في الهيملايا حيث وقع الهجوم.

وذكرت وسائل إعلام باكستانية أن السلطات ألقت القبض على 37 شخصاً مشتبهاً فيهم، واقتادتهم إلى موقع مجهول بغية التحقيق معهم. وقال مسؤول في شرطة جلجيت إن عناصر الشرطة والجيش والكشافة يشاركون في عمليات التفتيش.

وأعلنت السلطات الباكستانية الاثنين التعرف على جثث عشرة متسلقين أجانب قتلوا الأحد في هجوم غير مسبوق على سياح في الهيملايا شمالي باكستان.

والقتلى الأجانب هم صيني/أميركي وثلاثة أوكرانيين وسلوفاكيان وصينيان وليتواني ونيبالي. ونجا سائح صيني من الهجوم الذي تم ليل السبت الأحد في قمة نانغا باربات (8125 مترا) وهي ثاني أعلى قمة في البلاد. ونقلت جثث السياح الأحد إلى العاصمة إسلام آباد حيث ستتم إعادتها إلى بلدانها.

وفي سياق متصل، شارك مئات الأشخاص في احتجاجات واعتصامات عند ميدان صديق أكبر في قرية كلاس بإقليم جلجيت للتنديد بمقتل السياح وللمطالبة باعتقال الجناة، فيما أقفلت المحلات التجارية تضامناً مع هذه المطالب.

وتبنت حركة طالبان باكستان هذا الهجوم الدامي مؤكدة أنها شكلت كتيبة جديدة لمهاجمة الأجانب انتقاما للغارات التي تشنها الطائرات دون طيار الأميركية.

وقال الناطق باسم الحركة إحسان الله إحسان لوكالة الصحافة الفرنسية إن إحدى كتائب جند حفصة نفذت الهجوم للانتقام لمقتل المولى ولي الرحمن، في غارة للطائرات الأميركية. وأضاف "نريد أن نبلغ العالم بأن هذا ردنا على هجمات الطائرات دون طيار".

ويتوقع أن يوجه الهجوم ضربة قاسية جدا لصناعة السياحة في باكستان التي تعاني أصلا من سمعة البلد وشبكة النقل المتقادمة.

وكان شمالي باكستان لفترة طويلة بمنأى عن عنف مقاتلين مسلحين وأعمال عنف تدمي البلاد منذ 2007. لكن في العامين الأخيرين حدثت عدة هجمات طائفة دامية ضد الشيعة الذين يشكلون أغلبية في هذه المنطقة. ولم تصل أعمال العنف مع ذلك إلى المسالك السياحية النائية في الهيملايا حتى الآن.

من جانبها أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ اليوم عن إدانة الصين الشديدة للهجوم "الإرهابي". وقالت إن الخارجية الصينية والسفارة الصينية لدى باكستان ستواصلان تقديم الدعم الكامل لأهالي الضحايا من أجل نقلهم من باكستان.

وأضافت المتحدثة إن بلادها تطلب من باكستان ضمان سلامة الناجين وإلقاء القبض على من وصفتهم بـ"المجرمين" وتقديمهم للمحاكمة سريعا واتخاذ تدابير فعالة للحفاظ على سلامة المواطنين الصينيين في باكستان وحماية حقوقهم القانونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة