معارضة جورجيا تمهل الرئيس لانتخابات مبكرة   
الجمعة 1430/5/14 هـ - الموافق 8/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:50 (مكة المكرمة)، 23:50 (غرينتش)

من اليسار نينو بورغانادزه ثم كاخا كوكافا وسالومي زورابيشفيلي في مؤتمر صحفي لقيادات المعارضة الجورجية (الفرنسية)

أمهل زعماء المعارضة الجورجية الخميس الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي ثلاثة أيام لدعوتهم إلى اجتماع لمناقشة إجراء انتخابات مبكرة، وإلا مضت المعارضة في خطتها لإغلاق الطرق السريعة في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) نبأ المهلة عن زعيم حزب المنتدى الوطني إيراكلي ميلاشفيلي، وذلك بعد ساعات من إعلان زعماء المعارضة استعدادهم للاجتماع مع السلطات في جورجيا لمناقشة سبل وضع حد لأعمال العنف الجارية في البلاد حاليا.

في الوقت نفسه أكدت سالومي زورابيشفيلي زعيمة حزب الدرب المعارض أن المعارضة لن تتخلى عن مطالبتها للرئيس بالاستقالة، وقالت إن عليه أن يواجه الحقيقة ويجتمع بالمعارضة ليقدم لها رؤيته للتعامل مع الوضع الحالي.

ووصفت البطريركية الجورجية الوضع في العاصمة تبليسي بأنه مشحون وحضت الجميع على التزام الهدوء، ودعت السلطات إلى اتخاذ تدابير للتخفيف من حدة التوتر.

وتنتقد المعارضة ساكاشفيلي، وهو محام تلقى علومه في الولايات المتحدة ووصل إلى السلطة على خلفية احتجاجات في الشوارع قبل خمس سنوات، لتقصيره في تنفيذ الإصلاحات الديمقراطية.

سيرجي لافروف اتهم جورجيا بالاستفزاز (الفرنسية)
جرحى المصادمات
وقال أنصار المعارضة الذين يتظاهرون ضد الرئيس في شوارع العاصمة منذ الشهر الماضي إن أكثر من 60 شخصا اصيبوا بجروح في صدامات وقعت عند مجمع للشرطة في ديغومي ضاحية تبليسي الليلة الماضية حيث نقل 29 منهم إلى المستشفيات.

كما استمرت المظاهرات الخميس، ووقعت اشتباكات مع الشرطة التي اتهمت المتظاهرين بمحاولة اقتحام قاعدة لها، فيما اتهمت نينو بورغانادزه زعيمة المعارضة ورئيسة البرلمان السابقة الشرطة باستخدام الأعيرة المطاطية ضد المتظاهرين، متعهدة بالصمود حتى النهاية.

وأفرجت السلطات الخميس عن ثلاثة من نشطاء المعارضة، فيما أعلن المدعي العام أن ذلك يأتي استجابة لمناشدة من البطريرك إيليا الثاني رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الذي كان دعا للإفراج عن السجناء كما طالب المعارضة بعدم تجاوز القانون.

وكانت السلطات الجورجية أعلنت الثلاثاء أنها أخمدت تمردا قصيرا في قاعدة للدبابات الثلاثاء الماضي، واتهمت روسيا بتدبير تمرد أوسع نطاقا ضد ساكاشفيلي بعد تسعة أشهر من الحرب التي اندلعت بين الدولتين الجارتين.

واتهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف جورجيا الخميس "باستفزاز آخر" عبر اتهاماتها لبلاده، واعتبر أنها لم تكن مصادفة أن تأتي هذه الاتهامات قبل مناورات حلف شمال الأطلسي "الناتو" التي بدأت في جورجيا الأربعاء رغم الاعتراضات الروسية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة