أنان يرفض استثناء الأميركيين من المحاكمة الجنائية دوليا   
الخميس 1425/4/28 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنان قرر الجهر برفض تمييز الأميركيين عن غيرهم في القانون الدولي (الفرنسية)
أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان رفضه تجديد استثناء الأميركيين من الملاحقات أمام المحكمة الجنائية الدولية مبررا ذلك بالتعذيب الذي تعرض له معتقلون عراقيون في سجن أبوغريب على يد سجانيهم الأميركيين.

وقال أنان إنه في ضوء هذه التجاوزات فإن الاستثناء سيكون "أمرا مزعجا".

وأضاف أنان ردا على أسئلة الصحفيين لدى وصوله إلى مقر الأمم المتحدة "أعتقد أن الضغط للحصول على مثل هذا الاستثناء ليس حكيما. وسيكون أمرا أقل حكمة أيضا أن يوافق مجلس الأمن على الطلب". معتبرا أن ذلك "سيمس بمصداقية المجلس والأمم المتحدة التي يفترض أن تعبر عن دولة الحق وأولوية القانون".

ويفترض أن ينتهي مفعول قرار مجلس الأمن الدولي القاضي باستثناء المواطنين الأميركيين من ملاحقات المحكمة الجنائية الدولية التي أسست عام 2002 في نهاية الشهر الحالي.

وللحصول على هذا الاستثناء قبل نحو عام لجأت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش إلى عدة أساليب أهمها استخدام حق النقض (الفيتو) في التصويت على التجديد لمهمة الأمم المتحدة في البوسنة والهرسك, والتهديد بعد ذلك بوضع فيتو على أي تجديد لعمليات الأمم المتحدة في العالم لدى طرحها في مجلس الأمن.

وطرح الدبلوماسيون الأميركيون في الأمم المتحدة في بداية الشهر مشروع قرار يجدد استثناء الأميركيين لمدة عام واحد, إلا أن المشروع لم يطرح للتصويت بعد.

ولم تتمكن الولايات المتحدة حتى الآن من جمع تسعة أصوات من أصل 15 في مجلس الأمن لتأييد الاستثناء الذي تطالب به.

وإضافة إلى سعيها لهذا الاستثناء وقعت الولايات المتحدة اتفاقات ثنائية مع 89 دولة تمنع تقديم مسؤولين أميركيين للمحاكمة في هذه البلدان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة