الجعفري: دعم العراق يجب أن يقوم على احترام سيادته   
الخميس 9/12/1435 هـ - الموافق 2/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:12 (مكة المكرمة)، 6:12 (غرينتش)

قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الأربعاء إن الدعم الذي تقدمه دول العالم للعراق في قتالها ضد تنظيم الدولة الاسلامية يجب أن يقوم على احترام سيادته.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي في بغداد إنه "لا يمكن أن نقبل أن يكون العراق دائرة وأرض صراعات إقليمية". وأضاف "يجب أن نحلها بطريقة تحفظ للعراق سيادته، ولذلك كتبنا للأمم المتحدة أن سيادة العراق يجب أن تحفظ بصورة مباشرة وغير مباشرة".

وكان الجعفري يجيب على سؤال يتعلق بتصريحات لقائد القوات البرية الإيرانية الأسبوع الماضي تعهد فيها بحماية حدود إيران من خلال الدخول في العمق العراقي إذا ما تطلب الأمر ذلك.

وقال الجعفري إن "إيران قدمت مساعدة للعراق مثلما قدمت بعض الدول، ليس سرا على أحد ويجب أن نشكرهم عليها، ولا نستحيي من ذكرها، ما الذي يمنعنا من ذكرها؟ نحن واضحون ولا نمارس شيئا في الخفاء".

وتعد إيران حليفا قريبا للحكومة العراقية، وقد نشرت قوات على حدودها الجنوبية باتجاه إقليم كردستان، في حين أفادت تقارير بأن إيران اضطلعت بدور رئيسي في تدريب وتوجيه بعض "المليشيات العراقية".

وقال الجنرال الكردي العراقي جعفر شيخ مصطفى الزعيم المحلي للحزب الديمقراطي الكردستاني إن "وسط خانقين يبعد خمسة كلم فقط عن إيران وكأنه من إيران"، وأوضح "توجد فيها آبار نفط مهمة جدا وإيران مرغمة على حماية نفسها".

وأشار إلى أن إيران أرسلت قوة من قوات خراسان لمشاركة القوات العراقية وقوات البشمركة في معركة جلاولة التي تبعد عشرة كيلومترات من خانقين، ولا يزال يوجد منها حوالي مائة عنصر على الأرض.

وقال متحدث باسم البشمركة هو هالكورد حكمت إن "إيران تقوم بدور مهم جدا في الشرق الأوسط خصوصا في العراق".

وأضاف أن "الإيرانيين موجودون في أمرلي"، في إشارة إلى هذه المدينة التي تقطنها أغلبية من الناطقين بالتركية في شمال العراق والتي حاصرها تنظيم الدولة أكثر من شهرين وفك الحصار عنها نهاية أغسطس/آب الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة