التجديد لبن همام ونيابة رئاسة الفيفا أردنية   
الخميس 1432/2/1 هـ - الموافق 6/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

الكرة الآسيوية شهدت نهضة كبيرة في عهد بن همام (الفرنسية) 

أُعيد انتخاب القطري محمد بن همام رئيسا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالتزكية لولاية ثالثة اليوم الخميس في الدوحة خلال الجمعية العمومية الرابعة والعشرين للاتحاد القاري على هامش كأس آسيا 2011 التي تنطلق غدا في قطر.

وتستمر الولاية الثالثة لبن همام حتى عام 2015، وستكون الأخيرة بالنسبة له بعد أن حدّد بعد مدة وجيزة من توليه رئاسة الاتحاد الآسيوي عام 2002 فترة الرئاسة بثلاث ولايات كحد أقصى، بعدما كانت مفتوحة قبل توليه هذا المنصب. وهو الاتحاد القاري الوحيد الذي يعتمد هذا المبدأ بين سائر الاتحادات الأخرى.

وكان بن همام قال في حديث سابق لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يعتقد أن فترة ثلاث ولايات أكثر من كافية لكي يقوم أي رئيس قاري بتنفيذ المشاريع التي ينوي القيام بها عندما يستلم منصبه.

وكان بن همام بات أول شخصية عربية تتبوأ سدة رئاسة الاتحاد الآسيوي بعد أن بقيت في عهدة رؤساء ماليزيين تعاقبوا على المنصب منذ إنشاء الاتحاد القاري في منتصف الخمسينيات.

وشهدت الكرة الآسيوية نهضة كبيرة منذ أن استلم بن همام منصبه خصوصا الرؤية الآسيوية التي وضعت للارتقاء بمستوى الكرة في آسيا، وإطلاق دوري أبطال آسيا للمحترفين بنسخته الجديدة بحسب معايير معينة والتزام بعدة شروط، بالإضافة إلى دوره في ضم أستراليا إلى كنف الاتحاد الآسيوي.

فوز الأمير علي
الأمير علي بن الحسين بات أصغر شخص يتبوأ منصب نائب رئيس الفيفا (الفرنسية) 
من جهة أخرى حقق رئيس الاتحاد الأردني الأمير علي بن الحسين مفاجأة كبيرة بعد ظفره بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بفوزه على منافسه الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جوون في الانتخابات التي أقيمت في الدوحة اليوم. وحسم الأمير علي الموقف لمصلحته بـ25 صوتا مقابل 20 صوتا لمنافسه.

وفور الإعلان عن فوزه قال الأمير علي -الذي بات أصغر شخص يتبوأ منصب نائب رئيس الفيفا- إنه سيفي بوعده فيما يتعلق بتنفيذ الشعارات التي رفعها خلال حملته الانتخابية في الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف أنه ترشح لدعم قطاع الشباب وسيعمل على بناء قاعدة رياضية في آسيا تنافس مستقبلا على البطولات العالمية، مشيرا إلى أن الدول الآسيوية تبحث عن دماء جديدة تمثلها في الاتحاد الدولي، وهو سعيد بانتخابه اليوم.

وكان تشونغ يشغل منصب نائب رئيس الفيفا منذ 16 عاما، وهو من الأسماء المرشحة لمنافسة بلاتر على رئاسة الاتحاد الدولي ومن هنا كانت أهمية الاحتفاظ بمنصبه.

وشارك في عملية التصويت 45 دولة من أصل 46 منضوية تحت لواء الاتحاد الآسيوي، في حين استبعدت بروناي من التصويت لوقفها من قبل الاتحاد الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة