إعلان الدوحة يدعو لضمان حرية التعبير وسلامة الصحفيين   
الأحد 1430/5/8 هـ - الموافق 3/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)
المشاركون بالمؤتمر شددوا على ضرورة توعية الحكومات بأهمية حرية التعبير (الجزيرة نت)

هشام عبد القادر حامد-الدوحة
 
دعا المشاركون بمؤتمر اليونسكو في اليوم العالمي للصحافة بالعاصمة القطرية الدوحة المؤسسات الإعلامية والجمعيات المهنية في أنحاء العالم والدول الأعضاء في المنظمة إلى الالتزام بتطوير مؤهلات الصحفيين المهنية, وإرساء أطر عمل قانونية تضمن حرية التعبير وتضمن للإعلاميين المحترفين أداء عملهم بحرية وسلامة. كما دعوا اليونسكو إلى الاستمرار في توعية الحكومات بأهمية حرية التعبير.
 
جاء ذلك في إعلان الدوحة الذي أصدره الأحد المشاركون في احتفال منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) باليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2009 تحت شعار "إمكانيات وسائل الإعلام: تعزيز الحوار والتفاهم المتبادل والمصالحة"، الذي يقام لأول مرة في دولة عربية وذلك تحت رعاية الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم أمير دولة قطر.
 
دعوات
ودعا الإعلان المؤسسات الإعلامية والجمعيات المهنية إلى توعية الرأي العام بانتهاكات حقوق الإنسان والتعصب واستغلال النفوذ وضرورة إعداد التحقيقات والتقارير الصحفية بطريقة مهنية احترافية، وتنظيم نشاطات موجهة إلى تحسين فهم تنوع الثقافات عبر تعزيز عمليات التبادل الإعلامي والمشاريع المشتركة مع إعلاميين محترفين من مختلف الثقافات والخلفيات المهنية.
 
وطلب البيان تعزيز التنوع في صالات التحرير على جميع مستوياته عبر توسيع مصادر التوظيف لزيادة المساواة والمشاركة والحوار.
 
كما دعا إلى تطبيق المبادئ الأساسية لأخلاقيات مهنة الصحافة في كل أعمالها من خلال إيلاء عناية خاصة لتغطية القضايا الحساسة مثل الدين والتعدد الثقافي والجريمة والهجرة والإرهاب، وإلى تطوير مبادرات عملية تعنى بكيفية إعداد التقارير حول التنوع الديني والثقافي لتعزيز الحوار والتفاهم من خلال إرساء مناهج تعليمية بكليات الإعلام والصحافة تركز على التوعية حول الحوار بين الثقافات وإعداد التقارير حول النزاعات.
 
المشاركون في المؤتمر خلال مناقشة البيان الختامي (الجزيرة نت)
حرية التعبير
وحث إعلان الدوحة الدول الأعضاء باليونسكو على وضع أطر عمل قانونية من شأنها ضمان حرية التعبير، وضمان أداء الإعلاميين المحترفين عملهم بحرية وسلامة من دون تهديد، واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان التحقيق المستقل والادعاء في حال حدوث عنف أو تهديد للصحفيين والمدونين.
 
ودعا الإعلان الدول إلى الحرص على أن تتضمن أنظمتها الدستورية والتشريعية الضمانات الفعالة الكفيلة بتأمين حرية الفكر والمعتقد والدين للجميع وفقا للمعايير الدولية، وتشجيع ثقافة الشفافية بما في ذلك النفاذ الحر للإعلام ونشر الأخبار لتعزيز الحوار.
 
كما دعاها إلى دعم المشاركة الواسعة في مسارات الإعلام من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإدارة الإلكترونية، وتسهيل النفاذ إلى الإعلام لجميع المواطنين ولاسيما النساء والجماعات المستضعفة وذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من إنشاء وسائلهم الخاصة للنقاش.
 
وحثها أيضا على تسهيل إنتاج ونشر وتبادل البرامج حول الحوار وبناء السلام والمصالحة التي تتوجه إلى الأطفال والشباب عبر تأمين المساعدة لاكتساب حقوق التوزيع والترجمة.
 
وحضها على الترويج لثقافة الإعلام والمعلومات على نحو يسمح  للمستهلكين الشباب بالتفكير بشكل نقدي واستخدام شتى أنواع وسائل الإعلام لغاياتهم الخاصة.
 
توعية الحكومات
ودعا إعلان الدوحة اليونسكو إلى الاستمرار في توعية الحكومات والمشرعين والمؤسسات العامة بأهمية حرية التعبير بما فيها حرية النفاذ للمعلومات وإنتاجها وتشاركها.
 
ودعاها أيضا إلى تعزيز الترويج لدور وسائل الإعلام الجديدة والتقليدية لتكون منصة للحوار عبر تحسين القدرات اللازمة لإعداد تقارير مستقلة وتحليلية ومهنية محترفة.
 
كما دعا المنظمة الدولية أيضا إلى نشر إعلان الدوحة بشكل واسع في الدول الأعضاء فيها وغيرها من المنظمات الدولية والإقليمية واستخدام هذا الإعلان مرجعا لنشاطات المنظمة في هذا المجال.
 
يشار إلى أن احتفال العام القادم باليوم العالمي للصحافة سيقام في مدينة بريسبين الأسترالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة