دمشق تشارك بجنيف 2 والمعارضة تتشاور   
الجمعة 14/7/1434 هـ - الموافق 24/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)
مصادر دبلوماسية قالت إن وائل الحلقي (وسط) سيكون على رأس الوفد السوري بمؤتمر جنيف 2 (الفرنسية)

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الحكومة السورية مستعدة للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 الخاص بإيجاد حل للأزمة السورية، بينما تواصل المعارضة السورية مشاوراتها في إسطنبول بشأن عدد من القضايا بينها إمكانية المشاركة في المؤتمر الدولي ذاته والذي كان موضوع اجتماع اللجنة العربية المعنية بالملف السوري أمس الخميس بالقاهرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش إن الحكومة السورية وافقت من حيث المبدأ على حضور مؤتمر سلام دولي اقترحته موسكو وواشنطن يجري تنظيمه بجنيف في يونيو/حزيران المقبل من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة.

وقبل أيام قليلة قالت مصادر دبلوماسية أوروبية إن النظام السوري وضع قائمة بخمسة وزراء تمهيدا لمفاوضات محتملة مع المعارضة في المؤتمر.

ووفق تلك المصادر فإن القائمة التي نقلت بداية مارس/آذار الماضي إلى روسيا -أبرز داعمي نظام الرئيس بشار الأسد- تضم رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي ونائبه قدري جميل وثلاثة مسؤولين حكوميين آخرين.

المعارضة السوية تبحث بإسطنبول شروط المشاركة بجنيف 2 (الفرنسية)

المعارضة تتشاور
في غضون ذلك يواصل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مشاوراته في إسطنبول التركية لبحث عدد من الملفات بينها وضع شروط رئيسية لبدء المحادثات المحتملة بين نظام الأسد والمعارضة خلال جنيف 2.

وفي بداية الاجتماعات التي انطلقت أمس الخميس طرح الرئيس المستقيل للائتلاف أحمد معاذ الخطيب مبادرة 
تتضمن مغادرة الرئيس بشار الأسد سوريا ومعه خمسمائة شخص ممن يختارهم مع عائلاتهم وأطفالهم إلى أي بلد يرغب في استضافتهم.

وتدعو مبادرة الخطيب إلى إطلاق جميع المعتقلين السياسيين من جميع السجون والمعتقلات فور قبول المبادرة وتحت إشراف دولي، وبأن تتخذ كل الإجراءات لعودة المهجّرين.

كما يناقش الاجتماع ملفات أخرى بينها انتخاب رئيس جديد للائتلاف عقب استقالة الخطيب، حيث تبرز أسماء عدد من الشخصيات منهم وفق الأوساط المتابعة جورج صبرة الرئيس الحالي بالإنابة، ولؤي صافي وأحمد طعمة، فضلا عن توقعات بترشح الخطيب مجددا لرئاسة الائتلاف.

أوربيا اعتمد البرلمان الأوروبي أمس قرارا يدعم الجهود للتوصل إلى حل سياسي للصراع السوري، يدعو إلى احترام حقوق الإنسان والقانون الإنساني في البلاد، مطالبا الاتحاد الأوروبي بضرورة لعب دور قيادي لمنع انتقال الصراع المسلح لبلدان الجوار.

ويعتقد البرلمان الأوروبي أن مفتاح حل الصراع يكمن في آليات سياسية لتسهيل عملية سياسية بقيادة السوريين الذين يؤيدون التوصل إلى حل سريع ذي مصداقية وفعالية.

وكرر أعضاء البرلمان الأوروبي مجددا نداءهم إلى أعضاء مجلس الأمن التابع لـلأمم المتحدة، ولا سيما روسيا والصين، لتحمل مسؤوليتهم بوقف العنف والقمع ضد الشعب السوري، داعين الاتحاد الأوروبي لاتخاذ التدابير المسؤولة والمناسبة للتعامل مع تدفق محتمل للاجئين بالدول الأعضاء.

 

اللجنة العربية المعنية بسوريا اتفقت على عناصر من شأنها إنجاح جنيف 2 (رويترز)

توافق عربي
على الصعيد الإقليمي تعتزم جامعة الدول العربية عرض عدد من العناصر التي توافقت عليها لحل الأزمة السورية على مجلس الأمن الدولي للمساهمة بإنجاح مؤتمر جنيف 2.

ففي القاهرة قالت اللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا في ختام اجتماعها الطارئ أمس الخميس إنه تم الاتفاق على عناصر من شأنها أن تساهم في إنجاح المؤتمر الدولي لحل الأزمة السورية في جنيف.

وقالت اللجنة في بيان لها إنها طلبت من رئيس اللجنة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي عرض هذه العناصر على الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن والمبعوث المشترك للجامعة العربية والأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي.

وتتضمن وثيقة غير رسمية حول اجتماع اللجنة -حصلت الجزيرة على نسخة منها- الحفاظ على السلامة الإقليمية والنسيج الاجتماعي لسوريا، والحفاظ على هيكل الدولة والمؤسسات الوطنية.

كما نصت على تشكيل حكومة وحدة وطنية لفترة زمنية محددة، على أن تتمتع الحكومة الانتقالية بسلطة تنفيذية كاملة، بما في ذلك السيطرة على القوات المسلحة.

وتتضمن المرحلة الانتقالية -وفق الوثيقة- صياغة دستور وخلق توافق بشأن العملية السياسية. كما قالت إن هناك حاجة لقوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة