إسبانيا تسلم قاضيا وثائق للمخابرات الأميركية   
الأحد 1428/1/24 هـ - الموافق 11/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)

قضايا التسليم أثارت خلافات سياسية واحتجاجات شعبية (الفرنسية-أرشيف)
وافقت إسبانيا على تسليم قاض وثائق تتعلق برحلات أميركية سرية نقلت خلالها وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA متهمين بضلوعهم بما يسمى الإرهاب إلى دول ثالثة.

ومن المقرر أن يجري تسليم الوثائق السرية التي تتضمن تفاصيل عن رحلات توقفت في جزيرتي مايوركا وتنريفه إلى قاضي المحكمة العليا إسماعيل مورينو الذي يحقق لمعرفة ما إذا كان مشتبه بهم نقلوا جوا عبر إسبانيا احتجزوا بشكل غير قانوني أو تعرضوا لتعذيب.

وقالت الحكومة إنها ستطلب من القاضي استخدام الوثائق فقط من أجل التحقيق والتعامل مع المعلومات "بأقصى درجات الحماية"، في إشارة إلى أنه لن يتم الإفصاح عنها.

وأصدر مورينو أمرا الشهر الماضي لوكالة المخابرات المركزية الإسبانية لتقديم أي وثائق لديها بخصوص ما تطلق عليها الولايات المتحدة رحلات "التسليم" التي توقفت عشرات منها في جزيرة مايوركا الإسبانية.

وكانت إسبانيا قالت إنه ليس لديها أدلة تفيد بأن القانون الدولي خرق على أراضيها ولكن ربما تكون قد استخدمت "نقطة توقف في الطريق لارتكاب جريمة في أراض أخرى".

قضايا التسليم هذه أثارت سلسلة من الخلافات السياسية والمحاكمات المحتملة في أوروبا. ويقول محققون من البرلمان الأوروبي إن ما يصل إلى 50 فردا نقلوا عبر أوروبا في طريقهم إلى سجون في دول ثالثة.

وأصدرت ألمانيا أمرا بالقبض على 13 مشتبها بهم في قضية خطف ألماني من أصل لبناني يدعى خالد المصري يقول إنه خطف وعذب على أيدي وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

وفي إيطاليا أيضا يدرس قاض ما إذا كانت هناك أدلة كافية لمحاكمة 26 أميركيا يعتقد أن معظمهم من ضباط المخابرات المركزية الأميركية وستة إيطاليين لدورهم في خطف رجل الدين المسلم حسن مصطفى أسامة نصر المعروف بأبي عمر عام 2003.

وتعترف واشنطن بنقل من يشتبه بكونهم من الإرهابيين سرا إلى دول ثالثة لكنها تنفي تعذيبهم أو تسليمهم لدول عذبتهم. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة