بريطانيا مدعوة لتغيير سياستها الخارجية   
الجمعة 1426/9/4 هـ - الموافق 7/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:09 (مكة المكرمة)، 8:09 (غرينتش)

تعدددت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الجمعة، فأبرزت إحداها مقالا لوزير خارجة سابق يدعو إلى تغيير سياسة بريطانيا الخارجية لأنها جلبت الدمار للبلاد، وتطرقت أخرى إلى قوانين جديدة للتعاطي مع أماكن العبادة وحق السجناء في التصويت، فضلا عن الاتهامات الأميركية والبريطانية لإيران وتدخلها في شؤون العراق.

"
سياسة العمال الخارجية كانت مدمرة للبلاد، فقد أخفق بلير في كل المجالات حيث قاد بريطانيا إلى حرب غير عادلة في العراق واتبع سياسة الدعم المطلق وغير المشروط للولايات المتحدة
"
مالكولم/إندبندنت
السياسة البريطانية
كتب وزير خارجية سابق يدعى مالكولم ريفكايند وهو مرشح لرئاسة حزب المحافظين، مقالا في صحيفة إندبندنت يدعو فيه إلى ضرورة إعادة النظر في سياسة بريطانيا الخارجية.

وقال ريفكايند إن سياسة العمال الخارجية كانت مدمرة للبلاد، مضيفا أن رئيس الوزراء توني بلير أخفق في كل الميادين حيث قاد بريطانيا إلى حرب غير عادلة في العراق.

كما أن رئيس الحكومة اتبع سياسة الدعم المطلق وغير المشروط للولايات المتحدة فضلا عن أن سياسته الأوروبية انهارت، مشيرا إلى أنه أخفق في العمل على تطوير الكومنولث.

وعاظ الحقد
ذكرت تايمز أن وزارة الداخلية تبنت خططا للتخلص من أماكن العبادة التي تؤوي "وعاظ الحقد" تتألف من مرحلتين حتى لا تؤذي مشاعر المسلمين.

تنطوي المرحلة الأولى على حصول الشرطة على سلطة ترغم القائمين على أماكن العبادة على اتخاذ خطوات لوقف أشكال التطرف، وإذا ما أخفقوا فتأتي المرحلة الثانية وهي تجريمهم وقد يواجهون عقوبة الغرامة أو السجن.

ويمكن للشرطة أن تقدم طلبا للمحكمة تحظر "استخدام أحد المساجد" ما قد يؤدي بالتالي إلى إغلاق كافة مرافقه بالكامل مؤقتا أو إغلاق جزء منه.

تصويت السجناء
أفادت ديلي تلغراف أن السجناء في بريطانيا قد يمنحون حق التصويت، عقب إعلان المحكمة الأوروبية أن حرمانهم من التصويت يعتبر انتهاكا لحقوق الإنسان.

ونقلت الصحيفة عن وزراء تعهدهم بذلك، ولكنهم نفوا أن يشمل ذلك الـ 70 ألف سجين في البلاد.

وأضافت أن إلحاق الهزيمة بالحكومة في محكمة حقوق الإنسان الأوروبية بستراسبورغ بأغلبية 12 صوتا مقابل خمسة، سيدفع بالبرلمان لإعادة النظر في حق التصويت للسجناء.

الدعم الإيراني
"
أي حكومة جنحت لتكون حليفا للإرهاب فقد اختارت أن تكون عدوا للحضارة، وعلى العالم المتحضر أن يحمل تلك الأنظمة المسؤولية الكاملة
"
بوش/فايننشال تايمز
أعربت إندبندنت في افتتاحيتها عن دهشتها لدى زعم رئيس الوزراء  بتورط إيران في الهجمات على الجنود البريطانيين في العراق.

وقالت إن تلك المزاعم خرجت فجأة على لسان مسؤول بريطاني رفيع المستوى لم يذكر حتى اسمه يتهم إيران بصلاتها بـ "المتمردين" مشيرة إلى أنها تحمل دلالات غير مباشرة بأن إيران لها صلات عدة في سلسلة الدعم.

أما دلالاتها المباشرة فهي أن طهران هي المسؤولة عن مقتل الجنود البريطانيين.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم غياب الدليل الدامغ على هذا الزعم، فإن بلير استساغ الفكرة العامة وإن كانت مشوبة بالحذر.

وفي هذا الصدد أيضا تناولت فايننشال تايمز اتهامات واشنطن ولندن لإيران بضلوعها في الأعمال الإرهابية بالعراق، مشيرة إلى أن تصريحات بلير جاءت لتعكس تدهور العلاقات مع طهران.

وأوضحت أن الرئيس الأميركي جورج بوش سمى دولتين بتصريحات اعتبرت خطابا هاما عن الحرب على الإرهاب، قائلا "أي حكومة جنحت لتكون حليفا للإرهاب، فقد اختارت أن تكون عدوا للحضارة، وعلى العالم المتحضر أن يحمل تلك الأنظمة المسؤولية الكاملة."

الوسائل التقليدية وداعا
أظهر استطلاع أجرته غارديان أن ثلث مستخدمي الإنترنت الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و21، يطلقون مواقعهم الإليكترونية بأنفسهم.

وتبين أن ملايين الشباب الذين ترعرعوا بعهد الإنترنت والهواتف الخلوية لم يعودوا يعتمدون على وسائل الإعلام التقليدية، بل أخذوا ينشرون ويجمعون المواد بأنفسهم.

وقال واحد من بين كل عشرة إنه يستخدم الشبكة العنكبوتية لقراءة الأخبار، مع ميول أكبر لاستخدامها وسيلة للتعبير والاتصال مع الآخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة