الشارع العربي يستمر باحتجاجه على "مجزرة" مصر   
الجمعة 1434/10/10 هـ - الموافق 16/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
جانب من مسيرة بالعاصمة الأردنية عمان تندد بقمع السلطات المصرية لمعتصمي رابعة والنهضة (رويترز)
 
استمر الشارع العربي بتحركاته الاحتجاجية المتعلقة بالشأن المصري، وخرج آلاف المتظاهرين في الشوارع العربية للتنديد بما سموه مجزرة الجيش المصري بحق المعتصمين والمتظاهرين من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني النهضة ورابعة العدوية.
 
وتواصلت التحركات بعد الإدانات الواسعة للطريقة التي قامت بها قوات الأمن المصرية باقتحام الاعتصامين، وما تلاها من أعمال عنف أدت إلى سقوط عدد كبير من الضحايا.
 
ففي اليمن خرج أمس آلاف المتظاهرين في العاصمة صنعاء ورفع المتظاهرون لافتات تندد بما وصفوه بالانقلاب العسكري ورددوا شعارات تشجب استعمال القوة المفرطة ضد المعتصمين.

وطالب المتظاهرون الجيش والقوى الأمنية بترك الميادين والعودة إلى ثكناتهم على الحدود. كما تعاقب ناشطون حقوقيون على المنصة ووصفوا ما قام به الجيش بالإبادة الجماعية في حق مواطنين مصريين.

متظاهرون مصريون وسودانيون أمام السفارة المصرية بالخرطوم أمس الخميس (رويترز)

قطع العلاقات
وفي العاصمة الليبية طرابلس طالب حشد من المتظاهرين الليبيين مساء أمس الخميس حكومة بلادهم بقطع جميع علاقاتها مع الحكومة المصرية حتى وقف ما وصفوه بحمام الدم والاحتكام لصناديق الاقتراع والامتثال للشرعية.

وجاءت هذه المطالبة من قبل بضع عشرات من المتظاهرين خلال وقفة احتجاجية لهم أمام مقر السفارة المصرية بالعاصمة طرابلس احتجاجا على ما أسموه بالجرائم التي ارتكبتها قوات الأمن المصرية ضد المُتظاهرين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

ورفع المتظاهرون لافتات نددت بما اعتبروه مجزرة بحق المعتصمين في مصر وطالبوا بطرد السفير المصري أشرف عقل وسحب البعثة الدبلوماسية اليمنية من القاهرة. كما رفعوا صورا لمرسي وأدانوا ما وصفوه وقوف دول عربية إلى جانب الانقلابيين العسكر في مصر.

ونظم مئات من الأردنيين في االعاصمة عمان، اعتصاما في محيط السفارة المصرية احتجاجا على فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وسقوط مئات القتلى والجرحى في صفوف المعتصمين السلميين.

وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم خروج المئات من المتظاهرين السودانيين والمصريين في مظاهرة أمام السفارة المصرية، حيث أدوا صلاة الغائب على أرواح الشهداء.

وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط نظم حزب التجمع الوطني من أجل الإصلاح والتنمية مهرجانا شعبيا دعا خلاله المشاركون إلى عودة الشرعية في مصر. وندد الحزب بما قال إنها مجازر وحشية ترتكب بحق المعتصمين العزل في ميادين مصر. وأكد المتعاقبون على منصة المهرجان تضامنهم مع هؤلاء المعتصمين ضد ما سموه دكتاتورية العسكر والانقلابيين والعلمانيين الخاسرين في مصر، على حد تعبيرهم.

مئات الموريتانيين في مظاهرة  للتنديد بما وصفوه بالمجازر الوحشية التي ارتكبتها قوات الأمن المصرية اليوم ضد المعتصمين (الجزيرة)

ضد العنف
وفي غزة تجمع عشرات الشبان والأطفال الفلسطينيين في ساحة أمام مقر المجلس التشريعي غرب مدينة غزة تضامنا مع القتلى الذين سقطوا أثناء فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في مصر.
 
وأضاء المحتجون في هذه الفعالية التي نظمها "تجمع شباب فلسطين" الشموع حول النصب التذكاري للجندي المجهول المقابل للمجلس التشريعي. وقال سامي وهو ناشط شبابي إن الهدف من هذه الفعالية هو "التضامن مع الشعب المصري الذي يتعرض للقتل على أيدي قوات الأمن والشرطة" بمصر.

في المغرب، ندد نشطاء من المبادرة المغربية للدعم والنصرة بما قالوا إنها مجزرة ارتكبها الجيش المصري أثناء تدخله لتفريق المعتصمين في ميداني رابعة العدوية والنهضة في القاهرة.

وفي لبنان كان مئات من أنصار الجماعة الإسلامية قد تظاهروا أمام السفارة المصرية في بيروت، تضامنا مع حركة الإخوان المسلمين، واستنكارا لاستخدام العنف ضد المعتصمين السلميين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة