باراك يطالب مصر بسحب آلياتها من سيناء   
الخميس 1433/10/13 هـ - الموافق 30/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)
باراك أوضح أن اتفاقية السلام مع مصر تجيز التنسيق بين الجانبين لمكافحة "الإرهاب" (الفرنسية-أرشيف)
عبّر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك عن أمله في أن يسحب الجيش المصري تعزيزاته التي انتشرت بـشبه جزيرة سيناء لملاحقة الجماعات المسلحة عند انتهاء العملية. وكان الجيش المصري قد ذكر أمس الأربعاء أنه سحب عددا من دباباته التي كان قد نشرها بالقرب من الحدود مع قطاع غزة.

وقال باراك للإذاعة العسكرية "كان يتوجب على المصريين إدخال قوات إلي سيناء وعليهم سحبها عند انتهاء هذه العملية، وأعتقد أنهم سيقومون بذلك لكننا سنرى". وأضاف "علينا السماح للمصريين بالقيام بهذه العملية التي تجري حاليا (...)، لدينا بالتأكيد تحفظات بسبب ثغرات في ترتيبات عسكرية مثل نشر القوات والتنسيق" بين الجانبين.

وأكد أن اتفاقية كامب ديفد للسلام بين مصر وإسرائيل تجيز التوصل إلى ترتيبات بين الجانبين لمكافحة ما سماه الإرهاب في سيناء، وأنه في حال حدوث أي خرق للاتفاقية فسيتم التواصل المباشر مع المسؤولين المصريين.

ووفق مسؤولين إسرائيليين فإن مصر لم تحترم هذا النص في الاتفاقية عند نشرها دبابات في سيناء عقب هجوم شنته مجموعة مسلحة أدى إلى مقتل 16 من حرس الحدود المصريين في الخامس أغسطس/ آب الماضي وهو الهجوم الأخطر من نوعه على القوات المصرية في سيناء.

ورأى باراك أنه من الممكن التوصل إلى ترتيبات لمحاربة الإرهاب، مشيرا إلى أن اتفاقية السلام تتضمن فصولا متعلقة بالأوضاع التي تظهر فيها احتياجات أمنية. وأعرب عن أمله في يتم ذلك بين الجانبين المصري والإسرائيلي.

الجيش المصري استعان بعدد كبير من الآليات خلال حملته ضد المسلحين في سيناء  (الأوروبية-أرشيف)

سحب دبابات
وجاءت تصريحات باراك في أعقاب تصريح الجيش المصري يوم أمس بسحب عددا من دباباته التي كان قد نشرها بالقرب من الحدود مع قطاع غزة في إطار حملته العسكرية ضد مسلحين في شبه جزيرة سيناء.

وذكر شهود عيان أنهم رأوا أربع دبابات على الأقل وهي تتجه غربا بعيدا عن مسرح العمليات، لكن لا يزال الجنود والسيارات ينتشرون شرقا بالقرب من الحدود مع غزة وإسرائيل.

ووفق وكالة أسوشيتد برس فقد شوهد نحو عشر دبابات كانت ترابط بالقرب من معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة وهي تشق طريقها إلى خارج شمال سيناء ظهر الأربعاء. وأبلغ مسؤولون عسكريون الوكالة بأن تلك الدبابات تعود أدراجها إلى قاعدتها بمدينة الإسماعيلية على الجانب الآخر من قناة السويس وشبه جزيرة سيناء.

وأكد الجيش المصري في بيان أنه يواصل هجومه على المسلحين في شبه جزيرة سيناء، مشيرا إلى أن القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة ألقت القبض على 23 شخصا، وقتلت 11 شخصا ممن وصفتهم بأنهم إرهابيون وجرحت واحدا منذ بدء عملية "نسر" بعد مقتل الجنود المصريين أوائل الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة