مقتل جندي أميركي بالرمادي وإرجاء إعلان نتائج الانتخابات   
الأحد 15/12/1426 هـ - الموافق 15/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

بغداد شهدت عددا من الهجمات رغم تشديد الإجراءات الأمنية (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي وفاة أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها أمس بواسطة أسلحة خفيفة استهدفته عندما كان يقوم بعمليات "قتالية" في الرمادي غرب بغداد.

يأتي هذا الإعلان بعد يوم من مقتل طيارين أميركيين في تحطم طائرة استطلاع أميركية خلال مهمة "قتالية" في الموصل شمالي العراق.

وفي الموصل أيضا أعلن الجيش الأميركي أن وحداته تمكنت -من خلال ثلاث عمليات دهم- من القبض على خمسة أشخاص اتهموا بتنفيذ عمليات ضد قوات الشرطة العراقية يوم أمس.

وفي العاصمة بغداد قتل اثنان من عناصر الشرطة العراقية وجرح أربعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم بالقرب من مرأب المشتل.

وفي بغداد أيضا أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل الشيخ هادي الوائلي إمام أحد المساجد الشيعية في منطقة الحرية على يد مسلحين مجهولين.

وفي كركوك أعلنت الشرطة أن مرافق قائد شرطة المدينة قتل بنيران قناص أثناء وقوفه أمام منزله جنوبي شرقي المدينة.

وإلى الجنوب من بغداد قتل مدني عراقي وأصيب آخران بجروح عندما انفجرت قنبلة كانت تستهدف قافلة أميركية على جانب طريق رئيسي شرقي مدينة الحلة.

تشكيل الحكومة
همام حمودي نقل عن السيستاني تأييده لحكومة جامعة تعتمد على نتائج الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
ومع اقتراب الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية, واصل الزعماء الشيعة تشديدهم على ضرورة أن تعكس تركيبة الحكومة المقبلة نتائج الفوز الذي حققوه في هذه الانتخابات.

وفي هذا الإطار نقل العضو البارز في قائمة الائتلاف العراقي الموحد همام حمودي عن المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني تأييده لحكومة تشارك فيها كل الأطراف العراقية وتعتمد على نتائج الانتخابات.

أما زعيم القائمة عبد العزيز الحكيم فقد رفض أن تقوم الحكومة المقبلة بناء على "توافق" بين الأطراف, معتبرا أن هذا المفهوم يخالف مبدأ الديمقراطية, ودعا إلى "حكومة مشاركة" تساهم فيها الأطراف بحسب وزنها الانتخابي.

كما شدد حزب الفضيلة الشيعي المنضوي في القائمة على المفهوم نفسه، وقال المتحدث باسمه حسن الشمري بمؤتمر صحفي عقده في بغداد إنه "إذا كان الوفاق يعني التساوي فهو مرفوض, أما إذا كان يعني المشاركة مع مراعاة الاستحقاق الانتخابي فلا مانع منه". وأعلن الشمري أن الحزب رشح زعيمه نديم الجابري للتنافس على منصب رئاسة الوزراء في الحكومة القادمة.

من جهته دعا الرئيس العراقي جلال الطالباني -في تصريحات صحفية نشرت اليوم- إلى المزاوجة بين التوافق ونتائج الاستحقاق الانتخابي.

نتائج الانتخابات
مفوضية الانتخابات استبعدت إعلان النتائج النهائية هذا الأسبوع (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي هذه التصريحات في وقت استبعد المسؤول في مفوضية الانتخابات في العراق صفوت رشيد أن يتم الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات خلال هذا الأسبوع.

وقد اعتبر القيادي في جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي تأخير إعلان النتائج خطوة حكيمة إذا كانت تعني انتظار تقرير الفريق الدولي، الذي توقع أحد مسؤوليه أن يتم الإعلان عنه في الأسبوع القادم.

وفي السياق أعطت المفوضية الكيانات المشاركة في الانتخابات العراقية مهلة يومين لاستبدال مرشحيها المشمولين باجتثاث البعث.

وأوضحت المفوضية في بيان أنه في حال انقضاء المدة فإنها ستقوم بعملية الاستبدال فتختار مرشحين مدرجين على نفس القوائم على أن يكونوا من الذين صادقت هيئة اجتثاث البعث على أسمائهم.

ويفرض القانون الانتخابي في العراق على المرشحين ألا يكونوا شغلوا مناصب مهمة في حزب البعث وأن ينفوا ذلك خطيا, وأنه إذا أثبت القضاء كذب مرشح بعد انتخابه, فسيتم استبعاده من البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة