الأوكرانيون يصوتون في الرئاسيات   
الأحد 1431/2/2 هـ - الموافق 17/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)
 
توجه الناخبون في أوكرانيا اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلاد خلفاً للرئيس الحالي فيكتور يوشينكو.
 
ويبلغ عدد من لهم حق التصويت 36.5 مليون من إجمالي عدد السكان البالغ 46 مليون نسمة يشهدون أول انتخابات رئاسية تعرفها بلادهم منذ الثورة البرتقالية عام 2004.

ومن المفارقات أن المرشح الأوفر حظا في انتخابات اليوم هو زعيم المعارضة فيكتور يانوكوفيتش (59 عاما) الذي كان ينظر إليه على أنه مؤيد مطيع لموسكو على طول الخط.

وانتهت أمس الحملات الانتخابية للمرشحين الـ18، وأظهرت الاستطلاعات أن من سيلي يانوكوفيتش رئيس "حزب الأقاليم" في نسبة الأصوات هي رئيسة الوزراء الحالية يوليا تيموشينكو.
 
أما حظوظ الرئيس الحالي فيكتور يوشينكو الذي وصل إلى السلطة بعد الثورة البرتقالية بالفوز ضئيلة جداً خصوصاً وأنه محاصر باتهامات الفساد وتراجع شعبيته.
 
وتعهد كل من يانوكوفيتش وتيموشينكو بتحسين العلاقات مع روسيا وعارضا ترشح أوكرانيا لعضوية حلف شمال الأطلسي (ناتو) وأزمات الغاز مع روسيا والاتحاد الأوروبي، كما يعارضان دعم كييف لجورجيا في حربها مع روسيا بشأن أوسيتيا الجنوبية. 

وأشار يانوكوفيتش إلى أنه في حال انتخابه رئيساً سيحذو حذو روسيا ويعترف بأوسيتيا الجنوبية، وأبخازيا، وانتقد محاولات وضع اللوم على روسيا في المجاعة بأوكرانيا عامي 1932 و1933.

أما تيموشينكو تعهدت في حال فوزها في الانتخابات بالسعي إلى ضم أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن.

وترجح الاستطلاعات عدم حسم الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى وتستبعد حصول أي مرشح على نسبة الـ50% من الأصوات، مما يعني إجراء جولة إعادة في فبراير/شباط المقبل. ويرجّح أن يتصدر يانوكوفيتش وتيموشينكو النتائج بفارق حوالي 10%.

وإذا فاز يانوكوفيتش بفارق 15% أو أكثر على تيموشنكو فلن يكون لدى الأخيرة الحظ في خوض جولة ثانية وستحسم النتيجة لمصلحة رئيس حزب الأقاليم.

ويتواجد ثلاثة آلاف و149 مراقبا أجنبيا للانتخابات لمراقبة عملية التصويت وذلك وفقا لأرقام لجنة الانتخابات المركزية
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة