القضاء الكيني يأمر بإطلاق المتهم بهجمات الفندق الإسرائيلي   
الجمعة 1424/7/17 هـ - الموافق 12/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أمرت محكمة كينية أمس الخميس للمرة الثانية بالإفراج بكفالة عن رجل الأعمال الكيني عمر سعيد المشتبه بضلوعه في الهجوم الذي استهدف فندقا يملكه إسرائيليون قرب مدينة مومباسا السنة الماضية. وكانت المحكمة قضت في 22 أغسطس/ آب الماضي بالإفراج عن عمر سعيد (48 عاما) لكن الشرطة لم تطلق سراحه منذ ذلك الوقت.

وقال محامي المشتبه به إن القاضي أمر بالإفراج عن موكله بكفالة قدرها خمسة ملايين شلن (67 ألف دولار أميركي) وبالشروط الأمنية نفسها, وأكد أن لا وجود لأي مبرر لمواصلة اعتقاله.

وكان القاضي قرر في 22 أغسطس أن يفرج عن عمر سعيد بكفالة وأن يصادر جواز سفره وأن يحضر مرتين في الأسبوع إلى مركز الشرطة حتى صدور الحكم النهائي.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب الكينية اعتقلت عمر سعيد في الأول من أغسطس إثر هجوم بسيارة مفخخة استهدف فندق بارادايس في مومباسا في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2002. وقد أسفر الهجوم عن مصرع وجرح العشرات بينهم سياح إسرائيليون. وتزامن هذا الهجوم مع محاولة فاشلة لإسقاط طائرة إسرائيلية بواسطة صاروخين لدى إقلاعها من مطار مومباسا.

وتعتقد الولايات المتحدة أن الهجومين من تدبير تنظيم القاعدة. وتشتبه الشرطة الكينية في أن سعيد هو العقل المدبر لهذه الهجمات وأنه ساعد منفذي الهجوم على الهرب إلى الصومال بعد الهجوم على الفندق مباشرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة