الضاري يقبل تخويل الفصائل له   
الأربعاء 1430/6/17 هـ - الموافق 10/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)
حارث الضاري قال إنه وافق على التكليف لأنه واجب شرعي ووطني (الجزيرة-أرشيف)

أعلن الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري موافقته على تخويل عدد من فصائل المقاومة العراقية له بتمثيلها سياسيا.
 
وقال الضاري في كلمة متلفزة إنه وافق على التخويل "لأنه من الواجبات الشرعية والوطنية التي لا يجوز لمثلي العدول عنها".
 
وأضاف أنه يقبل الأمر "على الرغم مما يترتب عليه من أعباء وتبعات لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ بلدنا وأمتنا". وتعهد بأن يبذل كل ما في وسعه في هذا المجال مهما كلفه ذلك من جهد وتضحيات.
 
وأكد أن "قبولنا التخويل سيكون عونا لنا على تحقيق هدفنا في أن يكون العراق لكل أبنائه بكل مكوناتهم الطائفية والعرقية لا يعاني فيه أحد من تهميش أو إقصاء".
 
وكانت فصائل مسلحة عراقية قد أصدرت بيانا في مطلع يونيو/حزيران الحالي جاء فيه "نخول الشيخ حارث الضاري بأن يتحدث باسمنا ويفاوض عنا في الأمور السياسية ذات الصلة بنا، وأن ينوب عنا في كل المحافل ليدافع عن دماء الشهداء الزكية التي سالت على ثرى العراق والليوث التي أسرت والأعراض التي انتهكت والأموال التي هدرت".
 
وجاء في البيان أن الفصائل -وهي فصائل جبهة الجهاد والتغيير العشر، وعصائب العراق الجهادية وجيش المجاهدين المرابطين وجيش الإمام أحمد بن حنبل- أعلنت ثقتها في الضاري "لما عرفنا فيه من رباطة جأش وثبات على المبدأ ومطاولة للأعداء وصبر على البلاء وإسناد منقطع النظير للجهاد والمقاومة في العراق، على الرغم مما تعرض ويتعرض له من ضغوط وتجاوزات".
 
وفي هذا السياق دعت جبهة الجهاد والتغيير جميع "فصائل المقاومة" إلى توحيد خطابها السياسي ودعم اختيار الضاري ليكون "متحدثا باسمها ونائبا عنها في كل المحافل الدولية".
 
وقال الأمين العام للجبهة التي تضم عشر فصائل مسلحة في اتصال هاتفي سابق مع الجزيرة نت، إن الجبهة بصدد خطوات أخرى بعد قبول الشيخ حارث الضاري للمسؤولية الجديدة, تتمثل في "إعداد مشروع وطني لإيجاد إطار جامع وشامل لجميع القوى المناهضة للاحتلال, وصولا إلى تحرير البلاد".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة