فرنسا تعلق ترشيح مقدونيا لعضوية الاتحاد الأوروبي   
الأربعاء 1426/11/13 هـ - الموافق 14/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

بلازي: الاتحاد بحاجة لتمويل التوسعة الجارية قبل ترشيح أعضاء جدد (الفرنسية-أرشيف)
علقت فرنسا قرارا للاتحاد الأوروبي بمنح مقدونيا وضع مرشح لعضوية الاتحاد هذا العام في إطار توسيع عضويته.

وبرر وزير خارجية فرنسا فيليب دوست بلازي هذا التصرف بكون "الاتحاد يحتاج أولا لتمويل التوسعة الجارية بالفعل، وأن يجري نقاشا أوسع حول مؤسساته المستقبلية العام القادم لطمأنة الرأي العام، قبل أن يشرع في فتح الباب أمام أي موجة جديدة لتوسيع العضوية".

وقال بلازي في مؤتمر صحفي إنه بالنظر إلى أن الاتحاد سينظر خلال ستة أشهر في احتمالات التوسيع والتعميق، فإنه من الطبيعي تأجيل البحث في منح وضع مرشح حتى ذلك الوقت.

ونفى المسؤول الفرنسي أن تكون لدى باريس نية بجعل مقدونيا -وهي جمهورية يوغسلافية سابقة- رهينة في المفاوضات المتوترة بشأن ميزانية الاتحاد الأوروبي، التي من المتوقع أن تثير جدلا واسعا وخلافات عميقة أثناء القمة الأوروبية المقررة يومي الخميس والجمعة.

كما جدد مطالبة بلاده لبريطانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد بدفع حصة عادلة لتمويل عملية التوسيع، التي جرت العام الماضي وشملت دولا شيوعية سابقة في شرق أوروبا.

وكان الرفض الشعبي لتوسيع الاتحاد الأوروبي باتجاه الشرق أحد العوامل التي أدت لرفض الشعبين الفرنسي والألماني للدستور الأوروبي في وقت سابق من العام الحالي.

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن مسألة مقدونيا ستحال للقمة الأوروبية، مشيرا إلى أنه "في الوقت الذي تعارض فيه بريطانيا أي ربط بين اتفاق حول الميزانية وبين قضية الترشيح للعضوية، فإن من الواضح أن بعض الدول ترى صلة ما بينهما".

أما وزيرة خارجية مقدونيا إلينكا ميتريفا فذكرت أن الأمر بيد الاتحاد الأوروبي الآن لأن القرارات تتخذ بالإجماع، وتوقعت أن يتم في هذه القمة تأكيد الالتزامات التي تعهد بها الاتحاد الأوروبي، مشددة على أن بلادها ستواصل الوفاء بالتزاماتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة