ارتفاع عدد ضحايا انفجارات بنغلاديش وشكوك في القاعدة   
الأحد 1423/10/4 هـ - الموافق 8/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد ضحايا الانفجارات
سيرت قوات الجيش في بنغلاديش دوريات اليوم الأحد في ميمنشنغ شمالي البلاد بعد أن أدى انفجار أربع قنابل في دور للسينما السبت إلى سقوط عشرات الجرحى والقتلى. وقد ارتفع عدد ضحايا الانفجارات إلى 17 قتيلا إضافة إلى إصابة نحو 300 بينهم 57 في حال الخطر.

وقال مصدر بالشرطة من ميمنشنغ التي شهدت الانفجارات وتبعد 150 كلم شمال العاصمة داكا إن قوات الجيش تقوم بدوريات بالبلدة وتفتش كل سيارة مارة.

وقال وزير الداخلية البنغالي ألطاف حسين تشودري إن هذه الهجمات قد تكون من عمل تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن أو أي جماعة إرهابية أخرى، وأمر بإعلان حالة التأهب الأمني في كل أنحاء البلاد.

وذكر مسؤول بالشرطة أن قواته قامت عقب الهجمات بتوقيف العشرات من نشطاء المعارضة بينهم وزير سابق وبعض قادة حزب رابطة عوامي المعارض.

وأوضح المسؤول أن 21 شخصا منهم بعض الطلاب اعتقلوا في ميمنشنغ وأنه يجري استجوابهم، مشيرا إلى أن قوات الأمن أوقفت في العاصمة داكا 39 من أعضاء حزب رابطة عوامي.

وأضاف مسؤول الشرطة أن 39 شخصا منهم وزير الدولة السابق صابر حسين تشودري والمدرس بجامعة داكا منتصر مأمون وبعض زعماء رابطة عوامي اعتقلوا مساء السبت.

وأوضحت الشرطة أن من اعتقلوا في داكا احتجزوا للاشتباه في قيامهم بأنشطة مثيرة للشك ولم يتم الربط بينهم وبين انفجارات ميمنشنغ بشكل مباشر رغم أنهم اعتقلوا بعد ساعات من وقوع الانفجارات. ولم تذكر شرطة داكا أي تفاصيل أخرى.

في الوقت نفسه قامت رئيسة الحكومة البنغالية خالدة ضياء مع عدد من الوزراء والمسؤولين البارزين في حكومتها بتفقد موقع الحادث. وأعربت أمس السبت عن حزنها الشديد إزاء وقوع هذه الانفجارات وطالبت أجهزة الأمن بملاحقة الجناة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة