إسلام آباد تعين شرطة نسائية لتنظيم المرور   
الجمعة 1427/4/7 هـ - الموافق 5/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)

الشرطيات الباكستانيات ِأشرن إلى تعرضهن للتعليقات خلال ممارسة عملهن (الجزيرة نت)

 

مهيوب خضر-إسلام آباد

 

نزلت شرطة مرور نسائية إلى شوارع العاصمة الباكستانية إسلام آباد لتنظيم حركة المرور لأول مرة في تاريخ البلاد, في ظل وجود عوائق اجتماعية ونفسية عديدة.

 

وأكملت عشر شرطيات دورتهن التدريبية ونزلن إلى الشوارع لممارسة عملهن بصورة طبيعية بعد تأسيس قسم خاص للشرطة النسائية, في الوقت الذي لا تزال فيه 40 امرأة منهمكات في الدراسة بكلية الشرطة.

 

وتمارس سمينة خالد بكل شجاعة وثقة بالنفس تحت أشعة الشمس الحارقة عملها كشرطية مرور غير آبهة بنظرات الاستغراب والتعجب من اقتحامها مجال عمل كان بالأمس القريب مقتصرا على الرجال.

 

إصرار

وتقول سمينة إن معظم الناس يقدرون جهودهن, لكن فئة قليلة منهم يتجاهلون دورهن. وأضافت في حديث للجزيرة نت أنها "واثقة من أن هؤلاء مع مرور الوقت سيدركون الحاجة إلينا مع استمرار جهودنا المخلصة في العمل تجاه بلادنا ونحن مصرات على الحصول على تأييد جميع مستخدمي الطرق حتى نعلن نجاحنا".

 

كما قالت شرطية أخرى تدعى سمينة منور إنه من الطبيعي أن تواجه كامرأة تعليقات من كل مكان خلال ممارسة عملها كشرطية مرور لاسيما وهي تنتمي لبلد إسلامي, حيث لا يتوقع الناس أن تمارس النساء مثل هذا العمل.

 

وأضافت للجزيرة نت أنها وزميلاتها يعملن بجد وأنهن سيثبتن للجميع أن النساء قادرات على مزاولة هذه المهنة خاصة بعد تلقيهن التدريب الكافي والمناسب.

 

تشجيع

ويعتقد كبار مسؤولي الشرطة أن وجود العنصر النسائي في شرطة المرور يعلب دورا مهما في إظهار جهاز الشرطة بوجه أفضل وأداء متميز, لذا فإنهم يشجعون النساء على الانضمام إلى هذا المجال.

 

وفي هذا الشأن قال قائد شرطة إسلام آباد سلطان أعظم تيموري إنه يعتقد أن النساء في بعض الأحيان أفضل من زملائهن الرجال, واصفا إياهن بأنهن "مهنيات ومؤدبات ومخلصات".

 

وأشار تيموري في حديث للجزيرة نت إلى أن سائقي المركبات يحترمون الشرطة النسائية أكثر لأنهم جيدات في أداء مهامهن ووجودهن يعطي الشرطة وجها أفضل لمصلحة البلاد.

 

وإضافة إلى تنظيم المرور تقوم الشرطيات بتطبيق القانون وتنفيذ المخالفات المرورية على السائقين المخالفين, علاوة على دورهن الأساسي في نشر الوعي المروري من خلال دورات تقام في المدارس والجامعات ومختلف الهيئات التعليمية.

 

يشار إلى أن جميع أفراد فريق شرطة المرور النسائية هن خريجات جامعيات وتلقين التدريب لمدة عام ونصف وقد قبلن التحدي مع مزاولة مهنة تتطلب جهدا شاقا وسعة صدر كبيرة والأهم من ذلك القدرة على مواجهة عيون الناس وتخطي العوائق الاجتماعية والنفسية.

ـــــــــــ

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة